جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

لا حرب ... لا سلم | بقلم: د. كمال خلف الطويل
لا حرب ... لا سلم



بقلم: د. كمال خلف الطويل  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
11-11-2017 - 1983
فاض الحديث مدراراً في الاّونة الأخيرة عن نذر حرب تتجمع في سماء الشرق , لتسّاقط عواصف دمار ولهب على أرضه.
والحال أن هناك من الدواعي والأسباب عند صنّاع قرار واحدٍ من معسكري الاصطفاف القائم ما تغريه بالمضيّ الى حافة الهاوية , بل ومحاولة القفز فوقها الى فوز ... أقصد هنا ثالوث المدرسة الترامبية في المؤسسة الأمريكية الحاكمة , معطوفةً على حلفائها في الخليج , ومصحوبةً باسرائيل.
هم يرَون خسراناً في سوريا يتراكم , وتدافعاً في العراق يتعاظم , وفشلاً في اليمن يتزايد , وكلّه على خلفية انحسار المدّ الجهادي في شطري "سوراقيا العربية".
عندهم أنه لم يتبقَّ إلا لبنان ساحة اشتباك وإلهاء تفيد في جرّ الخصوم الى الانشغال به , والعودة الى كرٍّ جديد في ذينك الشطرين.
هل ذلك في المتناول ؟ إجراء حساب عقلي بارد لموازين القوى في الاقليم وما بعده يشي بسقفٍ متدنٍ لمقدرة استعمال القوة المفرطة عند راغبيها , وذلك لجملة عوامل  , منها الفارق الفسيح بين أن تبدأ حرباً وبين أن تعرف كيف تنهيها وفق دفتر شروطك ؛ فما أيسر أن ينقلب المحدود مبتغاً إلى شاملٍ غير مرغوب , ومنها أن تبادلية الردع ما فتئت ضابط الإيقاع , ومنها أن شواهد حربٍ من أساطيل وغيرها غائبة , ومنها أن عدم الفوز في حرب كهذه إيذانٌ بتصفية اّخر معاقل المهاجِم غرباً: لبنان , ومنها أن دولة الأمن القومي الأمريكية لا تشاطر نظيرها الترامبي سبُلَه وطرائقه , ومنها أن اللجوء الى اسرائيل هو , في ذاته , برهان خيبة لحليفها الاقليمي , وعُذر انفضاض من حوله حتى وإن كان حنَق حليف الحليف – المحلي - من المهاجَم طافح.
طيب , ما بديل خيار الميدان المتوفر لراغبي الانقضاض ؟ في كلمةٍ , هو المال. وهنا أيضاً , فالسقف ليس أعلى بكثير من سقف خيار الميدان , فإيذاء الوسط الشعبي المحسوب عليهم في لبنان سيفضي الى خسارته بأسرع وأكثر من الرهان عليه منتفضاً على خصومهم , وإيصال الليرة اللبنانية الى قاعٍ صفصفا سيكفل انفجاراً أمنياً تصعب السيطرة عليه , وسيرتدّ على الكلّ وفي صدارتهم المتسببين به , كما أن مردود الإيذاء على الوسط المستهدَف ليس بفارقْ.
أقرب ما يكون المشهد هو إلى ذلك الكوري ؛ فالزعيق صارخ والحناجر صادحة والتهديد مروّع , لكن ترجمة ذلك فعلاً فاعلاً مضبوطٌ بسقوف واطئة تكاد الأعناق أن تتدلى خفيضةً تحتها.
وكما التهويل خادعٌ فالتهوين مضرّْ , فالمال والأمن عرضةٌ لانتهاك , لكن مفاعيله وإن كانت بعضُ وازنةْ إلا أنها حُكماً غير فارقةْ.
لعقدٍ ونيّف ولبنان يعيش حقبة "لا حرب .. لا سلم" لم يهددها حتى الانقسام الكبير حول الصراع السوري , والذي بلغ حد الاحتراب بين طرفيه فوق ساحته.
سؤال اليوم هو: هل انفلتت ضوابط الاشتباك وأسرج المشتبكان خيولهما الى ساحة النزال ؟ عندي أن الفارق بين الرغبة والقدرة لدى المتحرّق متسّع لحدّ الدرء , وأن محصّلة الصراخ , وبعض العقوبات , وشغور السرايا , هي ما في الوسع، والله أعلم.
لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


مقالة عن الحياة
بقلم: فاطمة مشعلة

إلى من يهمه الامر : لا حرب في المنطقة
بقلم: السيد محمد صادق الحسيني



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب د. كمال خلف الطويل |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       بمشاركة سورية.. اجتماع تنسيقي لتحدي القراءة العربي في القاهرة//       الدفعة الثانية من الأطفال المشاركين في معسكر زوبرونوك الترفيهي تغادر إلى بيلاروس//الخارجية الروسية: الغرب ينهب موارد سورية ويمنع المهجرين من العودة إلى وطنهم//الوزير المقداد يبحث مع نظيره الصيني تعزيز التعاون بين البلدين في كافة المجالات//الغباش: سورية تدعو منظمة الصحة العالمية للمساهمة برفع الإجراءات القسرية المفروضة عليها//       الوزير المقداد في الاجتماع الوزاري العربي – الصيني: الشراكة بين الدول العربية والصين نابعة من واقع متماثل ولا بد من فتح آفاق جديدة لرفع مستوى التعاون//النعماني يبحث مع ميا تعزيز التعاون بين سورية وسلطنة عمان//       إيرواني: استمرار الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب يزيد من معاناة الشعب السوري//الخارجية: تكرار بعض الدول الغربية مواقفها السلبية أمام ما يسمى مؤتمر بروكسل يؤكد استمرارها في سياساتها الخاطئة تجاه سورية//سورية تستنكر دعوة مؤتمر بروكسل لعدم عودة اللاجئين: كان الأجدى به تخصيص تمويل لدعم هذه العودة وتعزيز مشاريع التعافي المبكر//       أصيب ثلاثة طلاب في غارة شنتها مسيرة إسرائيلية على لبنان//       كوبا تدين مجدداً الإبادة الجماعية الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة//الأونروا تحذر من تزايد الأمراض المعدية جراء اكتظاظ مخيمات النازحين بغزة//استشهاد مسعف جراء استهداف طيران العدو الإسرائيلي سيارة إسعاف جنوب لبنان//       توقف الاتصالات الهاتفية في مركز هاتف بغداد بدمشق//القوات الروسية تنفذ خلال أسبوع 25 ضربة عسكرية عالية الدقة وتصد 31 هجوماً أوكرانياً//60 شهيداً خلال الساعات الـ 24 الماضية جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة//المكتب الإعلامي في غزة: جرائم الاحتلال في جباليا تظهر سعيه لجعل قطاع غزة منطقة غير صالحة للحياة//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي والرئيس المكلف مخبر باستشهاد رئيسي وعبد اللهيان 30-5-2024//السيد نصر الله: غزة معركة وجود.. وجبهة الجنوب قوية وضاغطة//3 أدباء سوريين ينالون مراتب متقدمة بمسابقة الدكتور ناجي التكريتي الدولية في العراق//       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//