جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المؤتمرات والبيانات

البيان الختامي للمؤتمر التأسيسي لجامعة الأمة العربية ومأسسة المقاومة القانونية من أجل فلسطين | بقلم:
البيان الختامي للمؤتمر التأسيسي لجامعة الأمة العربية ومأسسة المقاومة القانونية من أجل فلسطين


11-08-2016 /  18:01:11 - 4018


البيان الختامي للمؤتمر التأسيسي لجامعة الأمة العربية ومأسسة المقاومة القانونية من أجل فلسطين | برعاية كريمة من الرئيس العماد إيميل لحّود, وبحضور أكثر من مئتي شخصية عربية ومعهم شخصيات صديقة, إنعقد المؤتمر التأسيسي لجامعة الأمة العربية, جامعة الأمة المقاومة, التي تشكل بذاتها تجمعاً لأبناء الأمة وحشد طاقاتهم والتكامل فيما بينهم من أجل تحقيق أهداف الأمة في وحدتها وصيانة حقوقها.  وقد تم إختيار التوقيت والمكان متناسباً مع الاحتفالات التي تقوم بها الأمة بمناسبة العيد العاشر للإنتصار التاريخي الذي أحرزته المقاومة بإسم الأمة في لبنان.  واتخذ النشاط مكانه في عاصمة الشهادة والإنتصار والعنفوان العربي بيروت, إذ بعد أن إتخذت الجامعة من دمشق قلب العروبة النابض مقراً دائماً لمركزها منذ تاريخ تأسيسها الرسمي (2014).  وجاءت إلى بيروت لتكون مقراً لإنطلاقتها العملية الأولى, إعلانا لتأسيسها أولاً, وإطلاقاً لأحد نشاطاتها المركزية "المقاومة القانونية من أجل فلسطين".
   وعلى مدار يومين عُقد المؤتمر مناقشاً ميثاق الجامعة, ومستمعاً لمواقف الشخصيات وممثلي القطاعات والهيئات والرعاية.  ومواكباً لورشات عمل أطلقها وكانت نتيجة أعماله ما يلي:

أولاً:  يعلن المؤتمرون عن تأسيس جامعة الأمة العربية "جامعة الأمة العربية المقاومة" التي تشكل إطارا جامعاً لأبناء الأمة وحشداً لطاقتهم وتأكيداً لحق الشعب في امتلاك قراره عندما يكون الحاكم بنظامه مبتعداً عن النبض الشعبي أو مهملا لحقوق شعبه.

ثانياً:  إن جامعة الأمة العربية, التي أذهلها ما آل إليه وضع النظام الرسمي العربي من تردٍ وإنحطاط بنيوي وسلوكي, تعلن أن قرار العرب للعرب شعبياً وأن هذا النظام لا يمثل العرب بذاته أو بجامعة دوله, خاصة بعد ارتكاباته بدءا بإخراج سورية من جامعة دوله, وتدمير ليبيا والعدوان على اليمن والإنخراط في الحرب الكونية على سوريا. وتماديه في غيّها بتجريم المقاومة التي حررت أرضاً وأعادت العزة والكرامة للأمة وإرتكاباته السلوكية في معاداة الصديق وعشق العدو.

ثالثاً:  إن جامعة الأمة العربية, ترفض أي نوع من أنواع التدخل الخارجي في الشأن العربي, كما هو قائم في ليبيا واليمن والبحرين وقمة المأساة في سوريا وقبلها في العراق.  وتجرّم أي تعاون مع الخارج لانتهاك السيادة العربية, وفي الوقت نفسه تمد يد التعاون والصداقة والأخوة لكل من يقف إلى جانب العرب في حقوقهم, ويبتغي صداقتهم والتعاون معهم.

رابعاً:  إن جامعة الأمة العربية, جامعة الأمة العربية المقاومة, تعتبر الكيان الصهيوني المغتصب لفلسطين كياناً غريباً زرع في جسم الأمة ولا شفاء للأمة إلا باجتثاثه.  وتدين الجامعة أي سلوك مهما كان نوعه وطبيعته في التعاطي مع هذا الكيان الغريب بما في ذلك, الإعتراف, والتطبيع, والمساكنه, وأي اتصال آخر.

خامساً: إن جامعة الأمة العربية, التي تعتمد أساساً منطق الانفتاح والتعاون والأخوة في داخل الأمة ومع العالم الخارجي, تؤكد أن الظاهرة التكفيرية الإرهابية فعل عدوان على الأمة ومعتقداتها وتاريخها وتراثها, وتشكل بذاتها الوجه الآخر المتمم للإرهاب الصهيوني.  ومن ثم  فإن جامعة الأمة العربية تؤكد  أن الحرب على الصهيونية لا تكتمل الا بالحرب على الإرهاب التكفيري على امتداد البلاد العربية والعالم.

سادساً:  إن جامعة الأمة العربية, تؤكد أن المقاومة التي نُظمت من قبل الأمة وقوى التحرر فيها هي فعل حق وقوة مارسه العرب من أجل صيانة حقوقهم وإستنقاذها, مقاومة تُمارس في كل وجوهها الاجتماعية, والاقتصادية والعلمية والثقافية والقانونية والسياسية, وقمتها المقاومة المسلحة التي حققت للعرب انتصاراتهم في العصر الحاضر, وكشفت وهن النظام الرسمي العربي وعجزه عن صيانة الحقوق.

سابعاً:  إن جامعة الأمة العربية تؤكد استنكارها وإدانتها للجرائم الوحشية التي يرتكبها العدو الصهيوني بحق الأسرى الفلسطينيين, وتتبنى قضيتهم, وتدعو إلى تحريرهم الفوري, ووقف كل الإرتكابات الإجرامية بحقهم.

إن الجامعة وهي تختتم أعمال مؤتمرها التأسيسي ومؤتمر إطلاق المقاومة القانونية, التي نُظمت أعماله في ورش عمل, تؤكد إنشاء مجالسها الدائمة ومكاتبها التخصصية, وأهمها مجلس فلسطين الذي نظم ورش العمل الأربعه في فعاليات المؤتمر وانتهى إلى توصيات عملية أعتمدت ويعمل به.
بيروت في 10/8/2016

اضغط هنا لتحميل نسخة عن البيان


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       أخبار الأمة العالم:4 أسرى يواصلون معركة الأمعاء الخاوية احتجاجاً على جرائم الاحتلال//الاحتلال يعتقل ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية// زاخاروفا: البيت الأبيض يتعامل بازدواجية فاضحة مع مختلف القضايا التالي مقتل 14 مسلحاً من حركة الشباب الإرهابية في الصومال//       فريق سوري يحصد مراكز متقدمة في المسابقة الأوروبية للحساب الذهني في ألمانيا//       تنفيذ مشروع مد مجبول إسفلتي بطول 5 كم في شوارع الحسكة//مباحثات سورية عراقية لتطوير التعاون في مجال التعليم العالي//مباحثات سورية بيلاروسية لمواجهة الإجراءات الغربية القسرية//       بعملية نوعية… القضاء على أبرز متزعمي تنظيم (داعش) الإرهابي في المنطقة الجنوبية//الاحتلال الأمريكي يسرق حمولة 100 صهريج من النفط السوري إلى شمال العراق//(التربية المهنية) مقرر جديد تدخله التربية تجريبياً للصفوف من 4 وحتى 6//       أخبار محلية:المقداد يتسلم أوراق اعتماد بوبكار دياللو سفيراً غير مقيم لجمهورية مالي في دمشق//وزير الداخلية يبحث مع وزير المهجرين اللبناني تسهيل عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم//الوزير مخلوف يبحث مع وزير المهجرين اللبناني خطة عودة المهجرين السوريين إلى ديارهم//بتكلفة 3 مليارات ليرة.. افتتاح مركز اتصالات الزبداني بعد إعادة تأهيله//       حميه: خبر فرض رسوم على المسافرين عار من الصحة تماما//       اليويفا يعلن عن المرشحين الثلاثة لجائزة أفضل مدرب في أوروبا//       رياضة:السمينار الرياضي في تشاركية بين نادي المحافظة واتحاد الكاراتيه//ترشيح بنزيمة ورونالدو وهالاند للكرة الذهبية وميسي خارج المنافسة//بطولة الجمهورية للقفز على الحواجز للفئة العليا تختتم منافساتها//كيريوس يتأهل إلى دور الثمانية من بطولة كندا للتنس//       ة: السوريةتسجيل 21 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 14 حالة//68 وفاة وأكثر من 6400 إصابة جديدة بكورونا في إيران//روسيا تسجل أكثر من 27 ألف إصابة جديدة بكورونا//دراسة أمريكية: نحو 60 بالمئة من الأمراض المعدية يزداد انتشارها تبعاً لتغيرات المناخ//تسجيل 10 إصابات مؤكدة ووفاة اثنتين منها بمرض الفيالقة في إسبانيا//       دونيتسك: مقتل 3 مدنيين بقصف أوكراني على المناطق السكنية//هزة أرضية تضرب شمال غرب مدينة بنغازي الليبية//زلزال بقوة 6.1 درجات يضرب الفلبين//       مع ارتفاع التضخم وانخفاض مستويات المعيشة للأمريكيين، يزداد احتمال خسارة الحزب الديمقراطي في انتخابات الكونغرس أولا في نوفمبر من هذا العام.//Grand strategy الإعلان عن لقاء بين الدكتور فيصل المقداد وجاويش أوغلو في بلغراد يؤكد ان هناك شيئًا ما يجري العمل عليه من قبل الاصدقاء الروس والايرانيين حول الموضوع السوري والعلاقات السورية التركية//Foreign affairs ومن أهم هذه التحديات كيف تدير البشرية مخاطر عبقريتها. يمكن أن يؤدي التقدم في الأسلحة وعلم الأحياء والحوسبة إلى نهاية الأنواع ، //