جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المجلس الاجتماعي

منصاتُ التواصل تفرض نفسها وسيلةً لإحقاقِ الحقِّ ... | بقلم: الدكتور المختار
منصاتُ التواصل تفرض نفسها وسيلةً لإحقاقِ الحقِّ ...



بقلم: الدكتور المختار  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
10-06-2024 - 141


بتاريخ 2.5.2024 نشرنا مقالاً بعنوان الجامعاتُ الأمريكيةُ وثو.رةُ الوعي 2.

تحدثنا فيه أنَّ من يتابع الحراكَ الطلابي في الجا.معاتِ الأمر.يكيةِ يتأكّد أنَّ "إ.سر.ائيلَ" خسرَ.ت معركةَ السمعةِ والرأي العامِّ الدولي، وأمريكا خسرَت الشرعيةَ الأخلاقيَّةَ التي روَّجت لها لعدة عقود مضت.

وما يؤكدُ ذلك تصريحُ نتن ياهو الذي استشعرَ الخطرَ وراحَ يها.جمُ الحر.اكَ الطلابي ويصفُه بالمر.عبِ "Horrific".

حقاً إنَّه مر.عبٌ ومحيِّرٌ لل.كيا.نِ ولكلِّ المتضامنين معه في المنطقة وخارجها، لأنَّ الد.عايةَ التي عملَت عليها الص.هيو..نيةُ والمؤ.سساتُ التابعةُ لها لعقودٍ عدّة وهي غسلُ أد.مغةِ الشبابِ الغربي قد ذهبَت في مهبِّ الريح، وهذه نتيجةٌ طبيعيةُ لفائضِ الق.تلِ والتد.ميرِ في غ.زَّ.ةَ.

نعم مر.عبٌ لأنَّ هؤلاء الشبابَ هم جيلُ الغد وقادةُ المستقبلِ، فماذا إذا فهموا اللعبة...؟

وازديادُ حجمِ المظا.هرا.تِ وتوسّعها يؤكدُ بأنّه لم ينفع معهم التخو.يفُ والا.عتقا.لُ، بل تحوَّل بنظرِ الطلاب إلى سقوط منظومة القيم التي نظَّر لها قادتهم.

إنّه مر.عبٌ لأنَّ عدوى التظا.هرِ تنتشرُ بسرعةٍ داخلَ الجا.معا.تِ الأمر.يكيةِ، وهي مرشحةٌ للانتقالِ خارجَها قريباً.

علماً أنَّ طلباتِ الطلابِ المتظا.هر.ين لم تتعدّى المطالبةَ بالمقا.طعةِ وسحبِ الاستثماراتِ من الك.يا.نِ، وهم يرون أنَّ ردودَ الفعلِ القم.عية ضدَّهم لا تتساوى مع الفعلَ بل تتعداه بكثيرٍ، وهذا ما يزيدُ من إصرارِهم على المتابعةِ وتوسيعِ رقعةِ التظا.هرِ، مع تغيّرٍ بالمزاجِ.
فكيف سيصدّقُ هؤلاءِ الطلابُ قيمَ الديمقراطيةِ التي يلقنوهم إيَّاها بعد أن شاهدوا بأمِّ العينِ الشر.طةَ تعت.قلُ أُستا.ذةً جا.معيةً وهي تصرخُ وتقول:
أنا بر.وفيسور، أنا رئيسة قسم الفلسفة...؟

وذكرنا في المقال عن أهمية دور منصات التواصل الاجتماعي

(أما منصاتُ التواصلِ الاجتماعي، والانستغرامِ والتيك توك فهي تخوضُ عن غيرِ قصدٍ مهمةً وظيفيةً لم تكن تخطرُ على بالِ مصمّميها يوماً، وهي إيصال الصور الحقيقية لعد.وان الك.يان إلى كلِّ منزلٍ ومكتبٍ في العالم.

ما يحصلُ حقاً تجاوزَ حدودَ فل.سطينَ، ونقل القضية إلى ساحات أخرى، إنّه تغييرٌ لا بد يبشّرُ بحقبةٍ جديدة.

إنَّ ثو.رةَ الجا.معات هذه أحدثَت تغييراً في الوعي لا رجوع عنه، وهو تحَرّرُ عقولِ جيلِ الشبابِ الأمر.يكي من سر.ديةٍ سادَت لعقوداً عدّة عن المظلو.مية، وأنها واحة الديمقراطية الوحيدة في الشرق.
"فإ.سر.ائيلُ" هُز.مَت وأمر.يكا تغيّرَت، والثمنُ هو الكمُّ الكبيرُ من الدماءِ التي لم تذهب هدراً.

لا تستهينوا بما يجري فهؤلاءِ الشبابُ يقولون اليوم ما لم يجرؤ أحدٌ على قولِه من قبل ولعقودٍ مضَت، إنّه التحرّرُ من الخدعة.)
...................

وتأكيداً لكلِّ ما ذكرناه في المقالِ فقد تم إجراءُ استطلاعٍ للرأي على منصةِ تيك توك منذُ عدة أيام كانت نتجته اقتناع من شملهم الاستطلاع أنَّ "إ.سر.ائيل" على مدارِ السنينَ السابقةَ هي سببُ ماحصل في 7 اكتو.بر.
وهذا بحدِّ ذاتهِ تحوُّلٍ نوعيٍ.

ووفقاً لصحيفة "ذا هيل الأمريكية" حقق هاشتاغ "الحرية لفلسطين" /31/ مليار مشاركة، مقارنة /590/ مليون لمن شاركوا منشور يدعم "إ.سر.ائيل"
وهذا يعني أن "إ.سر.ائيل" قد خسرت الحر.ب فعلاً قبلَ أن تنتهي، وقد تخسر جيلاً سيكون صاحب القرار في المستقبلِ القريبِ، وموجِّه دفة الأحداث عربياً ودولياً، جيلاً سيغِّير الكثير، إن أحسنَ العرب استثمار الفرصة بشرح قضاياهم العادلة...
فهل يستثمر العرب الفرصة...؟

 


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       بمشاركة سورية.. اجتماع تنسيقي لتحدي القراءة العربي في القاهرة//       الدفعة الثانية من الأطفال المشاركين في معسكر زوبرونوك الترفيهي تغادر إلى بيلاروس//الخارجية الروسية: الغرب ينهب موارد سورية ويمنع المهجرين من العودة إلى وطنهم//الوزير المقداد يبحث مع نظيره الصيني تعزيز التعاون بين البلدين في كافة المجالات//الغباش: سورية تدعو منظمة الصحة العالمية للمساهمة برفع الإجراءات القسرية المفروضة عليها//       الوزير المقداد في الاجتماع الوزاري العربي – الصيني: الشراكة بين الدول العربية والصين نابعة من واقع متماثل ولا بد من فتح آفاق جديدة لرفع مستوى التعاون//النعماني يبحث مع ميا تعزيز التعاون بين سورية وسلطنة عمان//       إيرواني: استمرار الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب يزيد من معاناة الشعب السوري//الخارجية: تكرار بعض الدول الغربية مواقفها السلبية أمام ما يسمى مؤتمر بروكسل يؤكد استمرارها في سياساتها الخاطئة تجاه سورية//سورية تستنكر دعوة مؤتمر بروكسل لعدم عودة اللاجئين: كان الأجدى به تخصيص تمويل لدعم هذه العودة وتعزيز مشاريع التعافي المبكر//       أصيب ثلاثة طلاب في غارة شنتها مسيرة إسرائيلية على لبنان//       كوبا تدين مجدداً الإبادة الجماعية الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة//الأونروا تحذر من تزايد الأمراض المعدية جراء اكتظاظ مخيمات النازحين بغزة//استشهاد مسعف جراء استهداف طيران العدو الإسرائيلي سيارة إسعاف جنوب لبنان//       توقف الاتصالات الهاتفية في مركز هاتف بغداد بدمشق//القوات الروسية تنفذ خلال أسبوع 25 ضربة عسكرية عالية الدقة وتصد 31 هجوماً أوكرانياً//60 شهيداً خلال الساعات الـ 24 الماضية جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة//المكتب الإعلامي في غزة: جرائم الاحتلال في جباليا تظهر سعيه لجعل قطاع غزة منطقة غير صالحة للحياة//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي والرئيس المكلف مخبر باستشهاد رئيسي وعبد اللهيان 30-5-2024//السيد نصر الله: غزة معركة وجود.. وجبهة الجنوب قوية وضاغطة//3 أدباء سوريين ينالون مراتب متقدمة بمسابقة الدكتور ناجي التكريتي الدولية في العراق//       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//