جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المجلس الثقافي

التلاعب اللفظي في علاقة الغرب مع "الآخر": | بقلم: إدريس آيات
التلاعب اللفظي في علاقة الغرب مع "الآخر":


بقلم: إدريس آيات  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
17-03-2022 - 1720


هل لاحظتم تشويه المفاهيم في العلاقات الدولية بين من يُسمَّوْنَ "العالم الغربي"، مقابل من يُطلق عليهم "العالم اللاتيني" العالم الأفريقي" العالم العربي"؟: فقد خصصّو لنا مصطلحات تمييزية:
مثلاً:
1- كانت دوافع الحروب الغربية: دائمًا لصالح الإنسانية والسلم العالمي، وهي حروب عالمية.
2- وفي عالمنا تسمّى: -حروب أهلية، ودوافعها مدمرة للبشرية
3- يطلق على النقاش الغربي : - الرأي العام العالمي
4- وعلى نقاشاتنا - رأي الشارع الأفريقي، أو رأي الشارع العربي.
5- في خطاباتهم:
- يُدْلُوْنَ تصريحاتهم دائمًا باسم المجتمع الدولي.
-لكن بالمقابل حين يُدلى قاداتنا تصريحاتٍ فهي تمثّل "المجتمع المحلي الأفريقي/العربي.
6- كل أزمة اقتصادية في الغرب:.
-يسمونها"الأزمة العالمية" كالكساد الكبير، وأزمة 2008.
- أما أزماتنا الاقتصادية هي "سوء إدارة، وفساد ورشوة".
7- القيم الغربية: -كالمساواة، المثلية، حقوقهم للإنسان، هي -"قيم إنسانية عالمية "
8- أما قيمنا؛ - عادةً ينعتونها ب "التخلف والرجعية".
9- سبل تواصلهم هي "لغات"، كاللغة الفرنسية، الإنجليزية"
10- أما طرق تواصلنا يطلقون عليها "لهجات"، لهجة هوسا، لهجة فلاتة…الخ.
11- هم من احتلوا واستعمروا واستوطنوا أراضي أمريكا الشمالية، أستراليا كندا، جنوب إفريقيا، وأمريكا اللاتينية، لكن بالمقابل هم أكثر الناس حساسيةً عن كل ماهو متعلق بالهجرة إلى تلكم الأراضي التي هي في الأساس مغتصبة من أهلها.
12- حالة السفر:
- عندما يسافر الغربي إلى أفريقيا يسمي نفسه ب"المغترب"
-أمّا المسافر الأفريقي إلى الغرب هو "مهاجر".
عطفًا على ما سبق، حين تنتهي صلاحية جوازات سفر الغربي في بلداننا الأفريقية يقولون إنهم في "حالة غير نظامية"
-والعكس ليس صحيح، حيث يسمون من انتهت صلاحية تأشيرته أو جواز سفره في دولهم ب" المقيم الغير الشرعي".
13- نضال الإنسان الغربي: يطلقون على نضالهم ضد أي طاغية ب "المقاومة".
14- أما في أفريقيا: وفي بلداننا عندما تناضل جماعة معينة بحقّ تقرير المصير يُسّمونَها: "جماعات التمرد".
15- يغذُون الصراعات في عَوَالِمَنا – التي أطلقوا عليها العالم الثالث ازدراءً- لينهبوا ثرواتنا، نفطنا، مواردنا الطبيعية، بحجة: "نشر الديمقراطية"، بالمقابل حين يقاومهم شعب هذه الدول فجأةً يصبحون "إرهابيين، وشعوبٌ معادية للسلام."

16- الحب: نسبة الطلاق في أفريقيا أقل من 5%، المفارقة أنّ نسبة الطلاق في أمريكا يفوق 70٪ وفقًا لإحصائية مجلة فوربس الأمريكية، مع ذلك مؤسسة الأفلام الأمريكية، هوليوود، تنتج كل سنة قرابة 500 فيلماً تعلم العالم الحب والرومانسية.
17- الرشوة لدى الغرب:
-حين يبادلون ويتبادلون المال والمنافع في العالم الغربي لوعود انتخابية ومصالح نفعية يسمون ذلك بعاملات "اللوبيات" (لوبي السلاح،لوبي الصهيوني).
18- الرشوة في عالمنا: لكن حين يتبادل الأفارقة المال والمنافع وقت الانتخابات يسمونها" تعاطي الرشوة، وشراء الذمم".
19- لكن الأدهي والأمر، أنّ العالم الغربي المصاب بجرعة مفرطة من الغرور، هو من نهب وسرق ثروات وموارد طبيعية في أفريقيا، لما يفوق تريليونات الدولارات لأكثر من 5 قرون متتالية ولايزال؛ ثم بالمقابل هو؛ -العالم الغربي نفسه- من ينظّم كل سنةٍ سلسة قمم، مؤتمرات، ندوات عالمية، وطاولات مستديرة بعنوان: "كيف ننقذ أفريقيا من الفقر؟".
المأساوي، والمثير للضحك في آنٍ، في جميع ما سبق، هو أنّ المثقف الأفريقي/ العربي هو من يردد هذه التمييزات تأكيدًا لها، دون الإدراك أنّه يرسّخ تلقينًا يفضي إلى الانتقاص من " الآخر" غير الغربي، وتكريس نظرة الدونية! إنها مضحكات كالمبكيات.

لا يوجد صور مرفقة 

أنواع الخطوط العربية
بقلم: هبة خير الله - تم التدقيق بواسطة: محمد عبد الغني

لماذا تتبنى بريطانيا نهجاً متشدداً تجاه التدخل الروسي في أوكرانيا ؟
بقلم: أحمد عبدالقادر يحيى



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب إدريس آيات |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2021
By N.Soft

Back to Top


       مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين بإطلاق نار في تكساس الأمريكية//       الفارسة آية حمشو تختتم مشاركتها في بطولة ألعاب الشباب لقفز الحواجز بثلاث جولات نظيفة//في اليوم السابع من دورة المتوسط.. ليل وهران يضاء بالذهب السوري//       رياضة:32 لاعبة بمعسكر منتخب سورية لكرة القدم للسيدات تحضيراً لغرب آسيا//ذهبية وفضية لسورية في اليوم الأول لبطولة غرب آسيا لألعاب القوى//الاسترالي كيريوس يتأهل إلى الدور الرابع من بطولة ويمبلدون للتنس//الفرنسية كورنيه إلى رابع أدوار بطولة ويمبلدون//       صحة:1259 إصابة جديدة بفيروس كورونا في لبنان//سوريةالصحة: تسجيل إصابة واحدة بكورونا وشفاء حالة//2286 إصابة جديدة بكورونا في العراق//إيران تسجل 251 إصابة جديدة بكورونا دون وفيات//نحو 3 آلاف إصابة جديدة بكورونا في العراق//       مكافحة الإرهاب تتطلب تعاوناً دولياً يحترم سيادة الدول //       مصرع 19 شخصاً جراء سقوط حافلة ركاب في واد جنوب غرب باكستان //الاحتلال يجدد اعتداءاته على المزارعين والصيادين في قطاع غزة //مجلس حقوق الإنسان يعتمد نتائج المراجعة الدورية الشاملة لحقوق الإنسان في سورية.. السفير آلا: سورية حريصة على التعاون مع الآلية باعتبارها الأكثر حياداً//       بوتين في رسالة تهنئة للوكاشينكو: روسيا وبيلاروس ستواصلان تعزيز علاقات التحالف//الدفاع الروسية: قوات كييف قصفت المدنيين بمدينة سلوفيانسك لاتهام روسيا//سورية تشارك في مؤتمر الشبكة البرلمانية لحركة عدم الانحياز //       وسائل إعلام روسية: وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يبلغ الرئيس فلاديمير بوتين بتحرير أراضي جمهورية لوغانسك الشعبية بالكامل//       الدفاع الروسية: أنظمة صواريخ تور إم1 تنجح بتدمير جميع الأهداف المعادية//سفير بيلاروس في دمشق: بلادنا بقيت وستبقى صديقة وفية لسورية والعلاقات تتطور باستمرار//صادرات المنسوجات والملابس الصينية تشهد نمواً ملحوظاً خلال العام الجاري//       أخبار الأمة والعالم:الخارجية الفلسطينية تطالب بتدخل دولي لوقف حفريات الاحتلال أسفل الأقصى//الأسيرة الفلسطينية سعدية فرج الله… ضحية جديدة للإهمال الطبي المتعمد في معتقلات الاحتلال//مطار بغداد الدولي يعلق رحلاته الجوية اليوم بسبب ظروف الطقس//       135 شركة في مهرجان التسوق الشهري في صالة الجلاء//