جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

التسلّح ونزع السلاح | بقلم: عبد الحسين شعبان
التسلّح ونزع السلاح



بقلم: عبد الحسين شعبان  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
10-03-2018 - 1579
«الحرب هي امتداد للسياسة لكن بوسائل أخرى»، بهذه المقولة الاستراتيجية التي تعود إلى المفكر النمساوي كلاوزفيتز، بدأت مداخلتي في ندوة «المعهد السويدي بالإسكندرية» التي نظّمت بالتعاون والشراكة مع «معهد استوكهولم لأبحاث السلام الدولي» Sipri و«مركز دراسات الوحدة العربية»، الذي تولّى إصدار الطبعة العربية من الكتاب السنوي، منذ العام 2003 والموسوم «التسلّح ونزع السلاح والأمن الدولي»، الذي يعدّه معهد استوكهولم.
وتكمن أهمية هذا الإصدار على ما يحتويه من معلومات ورصد للوقائع واستخلاصات لخبرات عسكرية وأمنية واستراتيجية متنوّعة، إضافة إلى تفاصيل دقيقة عن تطور حركة التسلح وتجارة السلاح ومسألة نزع السلاح والأمن الدولي.
يُذكر أن السويد لم تدخل أي حرب منذ أكثر من 200 عام، بل إنها اتّخذت موقفاً مناوئاً لها، ولاسيّما دعوتها إلى نزع السلاح وتحقيق السلم والأمن الدوليين، واتّبعت سياسة حيادية سلمية طوال القرنين المنصرمين لقناعتها أن هذا النهج يمكن أن يوصل إلى العدالة، وهو ما حمل رئيس وزرائها أولف بالما إلى الدعوة لتعويض شعوب البلدان النامية عمّا لحق بها من ظلم وإجحاف بسبب السياسات الاستعمارية الغربية، ولكنه راح ضحية دعوته الإنسانية تلك، حين تم اغتياله في 28 فبراير/شباط من العام 1986.
وبتقديري أن إصداراً بحثياً بهذا العمق والمشاركة الواسعة لإعداده من جانب نخبة متميّزة، يعتبر مرجعاً أساسياً ذا قيمة معرفية وعملية، سواء لأصحاب القرار والخبراء العسكريين والاستراتيجيين من جهة أم للسياسيين والدبلوماسيين والإعلاميين وجميع العاملين في الحقل العام من جهة أخرى.
وبغضّ النظر عن الاتفاق والاختلاف مع ما يذهب إليه هذا «الإصدار» الذي يتألف من 864 صفحة من القطع الكبير، فإن المعلومات التي يوفّرها للباحث تشكّل مادة استثنائية حتى وإن اختلفت التقييمات بشأنها، ولاسيّما فيما يخصّ بعض التقديرات التي تتعلق بمشاكل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وقضايا الصراع العربي- «الإسرائيلي»، لكنها تبقى معطيات أساسية ومفيدة ومهمة.
لا أدري من هو القائل «إن امتلاك السلاح يوازي استخدامه»، لأنه سيكون واحداً من مظاهر قوّة الدولة العسكرية، تلك التي تكتمل مع عناصر القوة الأخرى، الاقتصادية والعلمية والتقنية والثقافية والإدارية والقانونية والتربوية والإنسانية وغيرها. وكلّما ازدادت القوة، بل فاضت عن الحدّ يتولّد شعور، ربما أقرب إلى «الوهم» أحياناً، للتنفيس عن هاجس «فائض القوة» أو الامتلاك الذي يزيد عن الحاجة، سواء باستخدامها أو التهديد بها، وهكذا تنشأ الحروب بسبب تباين المصالح واختلافها ومحاولة البعض فرض الهيمنة على الآخر.
ويعرّف «برنامج أوبسالا» النزاعات المختلفة بناء على الاحتكام إلى القوة في النزاع الناشئ عن تباين، وعندما تبرز جماعة جديدة ويتغيّر التباين، يسجّل نزاع جديد، وحسب هذا البرنامج، فالنزاعات النشطة هي التي يزيد فيها عدد القتلى على 25 شخصاً ويصل إلى 1000، أما النزاعات المستأنفة، فهي تنام وتستيقظ وتوقع ضحايا أقل من 25 قتيلاً وما زاد عن الألف في عام واحد يعتبر حرباً.
فهل أن عدد القتلى وحده هو المعيار الصحيح، أم هناك جوانب إنسانية في النزاعات والحروب هي التي تحدد طبيعتها؟ والأمر يتعلق بحجم الدمار الذي تتركه، فضلاً عن تعطيلها للتنمية والتطور الديمقراطي والتأثير في حقوق الإنسان، سواء حقوق الأفراد أم المجموعات الثقافية: الإثنية والدينية واللغوية السلالية. ويضاف إلى ذلك، ولاسيّما في الحروب الحديثة استمرار الصراع ونوع السلاح المستخدم، وما له علاقة بتجارة السلاح وقضايا الاتجار بالبشر والمخدرات وغسل العملات والجريمة المنظمة، واندلاع العنف بأشكاله، وخصوصاً باستشراء ظاهرة الإرهاب الدولي.
وقد شكّل الإنفاق العسكري خلال الحرب الباردة 1947 -1989 عبئاً كبيراً على الدول في إطار «سباق التسلّح» الذي كان سائداً ووجهاً من وجوه الصراع الأيديولوجي المتعدّدة، بما فيها الحرب النفسية، ووسائل القوّة الناعمة، ولاسيّما الثقافية والإعلامية والأدبية والفنية، للتأثير في الخصوم أو الأعداء.
وعلى الرغم من جميع المحاولات لنزع السلاح وتوقيع اتفاقيات «سالت 1» العام 1972 و«سالت 2» العام 1979 ومعاهدات نزع السلاح النووي أو الأسلحة التدميرية الأخرى، بين المعسكرين المتناحرين (أمريكا والاتحاد السوفييتي)، فإن مجرد تخصيص الولايات المتحدة تريليوني دولار لبرنامج «حرب النجوم»، كان كفيلاً بإلحاق هزيمة بالطرف الآخر، الذي انهار تحت عبء التسلّح، إضافة إلى شحّ الحريات والاختناقات الاقتصادية وسوء الإدارة والبيروقراطية.
واحدة من القضايا التي لفتت انتباهي في إصدار هذا العام هو مصطلح «العصر الأنتروبوسيني» الذي أطلقه مدير معهد استوكهولم دان سميث، وقد استفسرت منه عمّا يعنيه، وحين دققت المعطيات التي يوفّرها بحثه اكتشفت أنه يعني «الحقبة الجيولوجية الراهنة»، تلك التي وردت الإشارة إليها في اجتماع المؤتمر الجيولوجي الدولي المنعقد في مدينة كيب تاون (جنوب إفريقيا) في شهر أغسطس/ آب/ 2016، حيث اتخذ قراراً بإطلاق اسم الأنتروبوسيني، وقصد بذلك أن الأنشطة البشرية هي القوى المؤثرة الحاسمة في الجيولوجيا والإيكولوجيا، الأمر الذي ينعكس على شروط الحياة في وقت السلم، فما بالك بالنزاعات والحروب؟

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


ازدواجية المعايير في ثنائيات عربية
بقلم: صبحي غندور

لماذا لم يستعمل الأسد القوة منذ البدء وما السبب للحرب على سورية؟
بقلم: يامن أحمد



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب عبد الحسين شعبان |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       #غزة_تباد_//كاتبة في الغارديان: عنف المستوطنين في الضفة الغربية يدفع الفلسطينيين نحو نكبة جديدة//       #غزة_تباد_//سورية: الكيان الإسرائيلي بارتكابه المجازر واتباعه سياسة الأرض المحروقة يظهر وجهه الفاشي//#غزة_تباد_//الخامنئي يؤكد ضرورة وقف العدوان الصهيوني على قطاع غزة فوراً//#دم_ونار_صمود_وانتصار_//وزير الحرب الإسرائيلي يعترف بأن مقتل جنود الاحتلال الإسرائيلي في المواجهات ضد المقاومة الفلسطينية في غزة شكل ضربة قاسية ومؤلمة لهم//       الاحتلال الأمريكي يسرق دفعة جديدة من نفط الجزيرة السورية//#غزة_تباد_خروج الدفعة الأولى من حاملي الجوازات الأجنبية وعدد من الجرحى من قطاع غزة عبر معبر رفح//#دم_ونار_والنصر_قرار_//وسائل إعلام فلسطينية نقلاً عن مدير مجمع الشفاء الطبي في قطاع غزة: أقسام المستشفى الحيوية ستتوقف خلال ساعات بسبب نفاد الوقود.. نحذر من كارثة وشيكة في مجمع الشفاء الطبي وفي عموم القطاع//#غزة_تباد_//استشهاد 73 فلسطينياً جراء مجازر الاحتلال المتواصلة في قطاع غزة//#غزة_تباد_//وزارة الصحة الفلسطينية في بيان أمس أن عدد ضحايا العدوان المتواصل منذ السابع من تشرين الأول الجاري ارتفع إلى 8306 شهداء بينهم 3457 طفلاً و2136 سيدة و480 مسناً إضافة إلى 21048 جريحاً.//#غزة_تباد_// الصين تجدد الدعوة لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//       #غزة_تباد_:اليونيسف: الاعتداءات الإسرائيلية حولت غزة إلى مقبرة لآلاف الأطفال الفلسطينيين//#دم_ونار_صمود_وانتصار_: الإضراب يعم الضفة الغربية تنديداً بعدوان الاحتلال الإسرائيلي الفاشي//#غزة_تباد_:مظاهرات في المغرب وتونس تنديداً بمجازر الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني//#دم_ونار_صمود_وانتصار_//المقاومة الفلسطينية تستهدف مواقع العدو الإسرائيلي في أسدود المحتلة برشقة صاروخية رداً على مجازره بحق أهالي قطاع غزة//#غزة_تباد_:عملاقا التكنولوجيا الصينيان (بايدو) و(علي بابا) يمحوان اسم “إسرائيل” من خرائطهما الرقمية//#دم_ونار_صمود_وانتصار_//       #غزة_تباد_:سورية: الكيان الإسرائيلي بارتكابه المجازر واتباعه سياسة الأرض المحروقة يظهر وجهه الفاشي//#دم_ونار_والنصر_قرار_:عشرات الشهداء والجرحى جراء عدوان الاحتلال المتواصل لليوم الـ 26 على قطاع غزة//#غزة_تباد_:هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني: تهافت الدول الاستعمارية لنجدة الاحتلال يؤكد شراكتها بقتل شعبنا//#دم_ونار_صمود_وانتصار_:/المقاومة الفلسطينية تثمن إعلان تشيلي وكولومبيا سحب سفيريهما لدى الاحتلال//       المقاومة الفلسطينية تستهدف تحشداً لجنود العدو الإسرائيلي قرب (نير عام) برشقات صاروخية رداً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي//رئيس الوزراء الهندي يعرب عن صدمته من المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في غزة//       وحدات من قواتنا المسلحة تدمر مواقع التنظيمات الإرهابية ومقرات قيادتها في ريف إدلب//الجيش يسقط ويدمر عدة طائرات مسيرة للتنظيمات الإرهابية بريفي حلب وإدلب//       انقطاع المياه وتدهور منظومة الصرف الصحي يزيدان مخاطر تفشي الأمراض السارية.. نجدد مناشدة المنظمات الدولية العمل على فتح ممر آمن لإدخال المساعدات إلى قطاع غزة//قوات الصاعقة: المجزرة الصهيونية في مستشفى المعمداني تزيد تصميم الشعب الفلسطيني على متابعة النضال//وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة خلال مؤتمر صحفي: الوضع الصحي في غزة كارثي والكادر الصحي غير قادر على معالجة كل المصابين الذين يقدر عددهم بالآلاف.. هناك نقص حاد بالأدوية في القطاع ومشكلة كبيرة في الوصول إلى المستشفيات//كاتبة أسترالية: (إسرائيل) تقصف أطفال فلسطين المحتلة عمداً وتتذرع بحجج واهية//       اللواء باقري: جرائم الصهاينة لا يمكن أن تؤثر على إرادة الشعب الفلسطيني//نقابة صيادلة سورية وفروعها في المحافظات تنفذ وقفة تضامنية دعماً للشعب الفلسطيني وتنديداً بعدوان الكيان الصهيوني على قطاع غزة// الكيلة: أكثر من 3300 شهيد وآلاف الجرحى جراء عدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل لليوم الثاني عشر على قطاع غزة//       أخبار فلسطين:الإضراب يعم الضفة الغربية ودعوات للتظاهر تنديداً بعدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة//مدير منظمة الصحة العالمية: الوضع في غزة يخرج عن نطاق السيطرة//المقاومة اللبنانية تعلن استهداف دبابة للاحتلال الإسرائيلي في موقع الراهب ومقتل وجرح طاقمها//مجزرة مستشفى المعمداني.. إدانات عربية ودولية لجريمة الحرب الإسرائيلية//       أخبار محلية:سورية تعلن الحداد العام لثلاثة أيام على ضحايا مستشفى المعمداني بقطاع غزّة//وقفة تضامنية لاتحاد الفلاحين وفروعه بالمحافظات دعماً للمقاومة وتنديداً بجرائم الاحتلال بحق أهالي غزة//