جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

سحر ترامب وسحر القدس | بقلم: علي عبادي
سحر ترامب وسحر القدس



بقلم: علي عبادي  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
22-12-2017 - 1675
تمضي انتفاضة فلسطين المتجددة في أسبوعها الثالث، متخطية الرهان الاسرائيلي والاميركي على انطفائها في غضون ايام.
هذا الرهان انطلق من تقديرات مسبقة بأن الشارع الفلسطيني "تعب" من المقاومة الشعبية العفوية، وبأنه لا يمتلك إمكانات مادية تسليحية تؤهله لخوض مواجهة طويلة وفعّالة مع الاحتلال. كما انطلق من تفاهمات تتم في الكواليس، وأحياناً في العلن، بين الادارة الاميركية وحكومات عربية والكيان الصهيوني بهدف إحياء التسوية على أسس تأخذ في الاعتبار الوقائع الإسرائيلية على الأرض أولاً.
لكن حكومة العدو بدأت تعرب عن قلقٍ متنامٍ من استمرار المواجهات وتتحسب لانفجار الوضع على نطاق أوسع قد يشمل قطاع غزة. ولا بد من الإقرار بأن المواجهات الحالية لم تأخذ بعدُ وجهةً شاملة على غرار ما شهدنا في مراحل سابقة، حيث تتركز في بقع معينة في الضفة الغربية، مع تجاوب شعبي على حدود قطاع غزة وتحركات محدودة في الاراضي المحتلة عام 1948. ويمكن وصف الوضع الحالي بأنه جس نبض ميداني متبادل، حيث يختبر الفلسطينيون إمكانات التحشيد والتعبئة في أوقات وأماكن محددة لتنظيم الانتفاضة الحالية والحفاظ على ديمومتها لأطول فترة ممكنة تجنباً لتسلل الفتور والإحباط الى الشارع الفلسطيني، بينما يسعى العدو جهده لاحتوائها. وفي هذا الإطار يلاحظ ان الاحتلال يحاول حتى الآن ضبط وتيرة القمع قياساً على التجارب السابقة، ومردّ هذه السياسة العمل لتنفيس عزم المنتفضين، بالتلازم مع اتصالات تتم على غير صعيد خارجي لاستيعاب الوضع. 
نشير ايضا الى ان جيش الاحتلال عمل جاهداً في الفترة الماضية على إحباط جهود الفلسطينيين للحصول على أية إمكانات عسكرية بسيطة من خلال قيامه باعتقالات يومية في الضفة الغربية ودهم المنشآت الصناعية (مخارط الحديد) بهدف تعطيل عمليات تصنيع اسلحة فردية. وفي حسبان الاحتلال، الذي التقط ترددات الدعوة الى تسليح ابناء الضفة، ان العمل العسكري هو الوقود الحقيقي لتزخيم الانتفاضة وإعطائها الفعالية المطلوبة. مع العلم ان انتفاضة السكاكين والدهس التي بدأت في اكتوبر/ تشرين الاول عام 2015 اعطت نتائج ملموسة على صعيد إقلاق الاحتلال.
وتكمن أهمية الانتفاضة الحالية، على تواضع إمكاناتها، في أنها تمثل الجذوة التي يتنفس من خلالها العالم الاسلامي والعربي ويندفع للتحرك من اجل التعبير عن معارضة مساعي تشريع احتلال القدس. ويمكن تلمس نتائج لها في الوقت الراهن:
1-    تعطيل جهود الإدارة الاميركية لإغلاق القضية الفلسطينية على إنكار حقوق الشعب الفلسطيني، فكلما قويت الانتفاضة واشتدّ عودها، أصيبت الدبلوماسية الاميركية في هذا السبيل بإعاقة كبيرة. وقد لاحظنا تأجيل زيارة نائب الرئيس الاميركي الى المنطقة واسوداد وجه الادارة الاميركية بنتيجة التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة. 
2-    بالتالي، يتبين مرة اخرى ان واشنطن تعاني من عزلة على الساحة الدولية، وان كل ما تدعيه من نطقها باسم "الإجماع الدولي" في ساحة او اخرى لا يمتّ الى الواقع بصلة. حتى ان الدول الأوروبية، وبعضها يتحمل مسؤولية تاريخية عن نكبة فلسطين مثل بريطانيا صاحبة وعد بلفور، آثرت "السلامة" من الغضب الإسلامي من خلال الإبتعاد عن الموقف الأميركي من القدس وصوّتت الى جانب مشروع القرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
3-    فرملة هرولة بعض الانظمة الرسمية العربية لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني. فأي خطوة في هذا الشأن سترتد سلباً على مطلقيها. حتى الأنظمة الخليجية التي بدأت تحركات تطبيعية في الآونة الاخيرة (السعودية، البحرين، الإمارات) لم تستطع إلا ان تجاري الجو السائد على مستوى الأمة بتصويتها الى جانب مشروع القرار الأخير بشأن القدس في الجمعية العامة، على رغم قناعتها الصريحة بأنه لا ينبغي إعطاء "قضية هامشية" مثل القدس (على ما عبّر وزير خارجية البحرين) الأولوية على حساب المساعي الجارية لتحريك التسوية وللتعبئة ضد ايران. ونذكّر بأن هذه الأنظمة نفسها تعمدت تقليص مستوى تمثيلها في قمة منظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول لبحث قضية القدس.
4-    وضع الكيان الصهيوني في موقع "دفاعي" بعدما اتخذ وجهة هجومية عدوانية بعد الانتصار الذي حققه الجيش السوري والحلفاء على داعش في سوريا. وتراجعت التصريحات اليومية لقادة الاحتلال الى الحديث عن الشأن الفلسطيني وكيفية التصدي له، تحسباً لتصاعد الوضع. وكانت الاهتمامات قبل ذلك منصبة على متابعة الوضع على الجبهة الشمالية (لبنان وسوريا) مع رسم "خطوط حمر" والتلويح باعتداءات جديدة.
ومع انتقال محور المقاومة الى وضعية أفضل وتأكيده على أولوية مساندة كفاح الشعب الفلسطيني على أرضه، باتت الحسابات مختلفة، وانقلب سحر ترامب على أصحابه. فالصدمة التي أريد بها شلّ إرادة الأمة وتطبيعها مع الخطوات الإستسلامية أحدثت وعياً متجدداً بالقضية المركزية ودفعت الى تحفيز الطاقات، بناءً على ما تمثله القدس من قيمة كبرى في الوجدان العام. وقد يكون مبعث ذلك ببساطة السحر الخاص للقدس في قلوب المسلمين والعرب.


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//