جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المقاومة القانونية | توثيق جرائم الصهيونية

إسرائيل وحق الدفاع عن النفس | بقلم: الدكتورة احلام بيضون
إسرائيل وحق الدفاع عن النفس



بقلم: الدكتورة احلام بيضون  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
14-11-2023 - 240

بعد العملية البطولية التي نفذتها كتائب شهداء الاقصى في ٧ أكتوبر ٢٠٢٣, تقاطر حكام العالم الغربي، وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي، إلى إسرائيل كي يعلنوا التضامن معها، ويساندون حقها في الدفاع عن النفس، وبذلك أطلقوا يدها بأن تقترف ما يحلو لها من جرائم ضد الشعب الفلسطيني في غزة تحديدا، وكذلك في الضفة والقدس.
ولكي نفهم مدى أحقية إسرائيل في الدفاع عن النفس، لا بد من تحديد هذا الحق وتأطيره قانونيا. فحق الدفاع المشروع عن النفس (م. ٥١ من ميثاق الأمم المتحدة)، هو حق الجهة أو الدولة الواقعة تحت عدوان من قبل جهة ما، دون أن تكون البادئة بالعدوان، في أن ترد العدوان عنها، بنفس الطريقة، وبنفس الحجم والأسلوب، ومباشرة. ويتوقف حقها حين تتمكن من كبح العدوان.
في الحالة التي هي قيد الدرس لدينا، إسرائيل هي دولة معتدية، ليس فقط كونها قائمة على أساس غير شرعي منذ العام ١٩٤٨, بل لأنها لم تنفك تعتدي على المواطنين الفلسطينيين وتحاصرهم، وتشن عليهم حروبا متكررة، وتستولي على كرومهم، وتزج بأفرادهم في السجون، وتهدم بيوتهم، وتسلك معهم كل ما يشكل انتهاكا لحقوق الإنسان.
من ناحيته الشعب الفلسطيني هو في حالة دفاع عن النفس، كونه يقع تحت احتلال إستيطاني إحلالي، يسعى إلى تجريده كليا من وطنه، ويحاول إبادته أو طرده. وهذه أهدافةموثقة على ألسنة مسؤولين إسرائيليين، وفي خارطة رفعها رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو أمام الأمم المتحدة، وتخلو تماما مما يدل على غير إسرائيل.
يعطي القانون الدولي للشعب الواقع تحت الاحتلال، والممنوع من تقرير مصيره، الحق باستخدام كافة الوسائل المتاحة، بما فيها اللجوء إلى القوة لتحرير نفسه ووضع حد لاغتصاب حقوقه. وبالتالي العملية التي قامت بها المقاومة الفلسطينية تقع في هذا الاطار، وتعتبر استثناء لمبدأ حظر اللجوء إلى القوة المنصوص عليه في المادة ٢ فقرة ٤ من الميثاق.
ويعتبر الشعب الواقع تحت الاحتلال، ضحية لعدوان مستمر، وبالتالي، فإن شرط الرد المباشر يبقى صحيحا بالنسبة لدفاعه عن نفسه.
وبما أن الدفاع عن النفس يبقى محقا طالما أن العدوان لم يزل، فإن العمل المقاوم يبقى ساريا طالما أن الاحتلال لا زال قائما.
بالمقابل، لا تعتبر إسرائل في حال دفاع عن النفس، لكونها كما سبق وبينا، كيانا معتديا محتلا مستوطنا إحلاليا، يمنع الشعب الفلسطينيين من تقرير مصيره.
وعلى افتراض أن إسرائيل كانت في حالة دفاع عن النفس، بعد عملية ٧ اكتوبر، فإن ما قامت به بعد يوم من العملية، قد فقد عنصر الرد المباشر، وأصبح عملا انتقاميا غير شرعي، بل هو عدوان موصوف، كونه تخطى مكان وقوع العملية أي غلاف غزة، وشكل غارات بالطيران ضد أهداف مدنية، وليس ضد من قاموا بعملية ٧ اكتوبر.
يأتي أخيرا ضخامة الرد وفظاعته، فبينما من شروط الدفاع عن النفس أن يكون متناسبا ومتساويا مع الفعل الأساسي، أي العدوان إن كان هناك عدوان، من جانب المقاومة الفلسطينية، وهو ما نفيناه، فإن ما قامت به القوت الإسرائيلية وما زال مستمرا يشكل عدوانا فظيعا، تميز بارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة جماعية، .
تقوم دولة الاحتلال بكل تلك الجرائم لتنفيذ أهداف لا تخجل بالتصريح عنها علنا وتتمثل بالتهجير القصري لسكان غزة، وتطهير قطاع غزة من ساكنيه العرب، والاستيلاء عليه والانتقال إلى عمل الشيء نفسه في الضفة الغربية والاستحواذ على كل الاراضي الفلسطينية.
إن ما ترتكبه الدولة المغتصبة للأرض الفلسطينية يشكل جرائم لا مثيل لها سوى ما اتهم به النظام النازي.
إن تواطئ الانظمة الغربية مع الكيان الإسرائيلي وتشجيعه على العدوان ومده بالمعونة والأسلحة، ومنع مجلس الأمن من اتخاذ قرار بوقف إطلاق النار في غزة، لوقف الجرائم التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني، تجعل تلك الأنظمة ممثلة بالشخصيات الرسمية الناطقة باسمها شريكة مع العدو في جرائمه، ومسؤولة مثله أمام القانون عن الجرائم المرتكبة، ويجب ملاحقة المسؤولين الغربيين على قدم المساواة مع المسؤولين الصهاينة أمام المحكمة الجنائية الدولية، أو محاكم جنائية خاصة، بالإضافة إلى المحاكم الجنائية الوطنية.


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       بمشاركة سورية.. اجتماع تنسيقي لتحدي القراءة العربي في القاهرة//       الدفعة الثانية من الأطفال المشاركين في معسكر زوبرونوك الترفيهي تغادر إلى بيلاروس//الخارجية الروسية: الغرب ينهب موارد سورية ويمنع المهجرين من العودة إلى وطنهم//الوزير المقداد يبحث مع نظيره الصيني تعزيز التعاون بين البلدين في كافة المجالات//الغباش: سورية تدعو منظمة الصحة العالمية للمساهمة برفع الإجراءات القسرية المفروضة عليها//       الوزير المقداد في الاجتماع الوزاري العربي – الصيني: الشراكة بين الدول العربية والصين نابعة من واقع متماثل ولا بد من فتح آفاق جديدة لرفع مستوى التعاون//النعماني يبحث مع ميا تعزيز التعاون بين سورية وسلطنة عمان//       إيرواني: استمرار الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب يزيد من معاناة الشعب السوري//الخارجية: تكرار بعض الدول الغربية مواقفها السلبية أمام ما يسمى مؤتمر بروكسل يؤكد استمرارها في سياساتها الخاطئة تجاه سورية//سورية تستنكر دعوة مؤتمر بروكسل لعدم عودة اللاجئين: كان الأجدى به تخصيص تمويل لدعم هذه العودة وتعزيز مشاريع التعافي المبكر//       أصيب ثلاثة طلاب في غارة شنتها مسيرة إسرائيلية على لبنان//       كوبا تدين مجدداً الإبادة الجماعية الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة//الأونروا تحذر من تزايد الأمراض المعدية جراء اكتظاظ مخيمات النازحين بغزة//استشهاد مسعف جراء استهداف طيران العدو الإسرائيلي سيارة إسعاف جنوب لبنان//       توقف الاتصالات الهاتفية في مركز هاتف بغداد بدمشق//القوات الروسية تنفذ خلال أسبوع 25 ضربة عسكرية عالية الدقة وتصد 31 هجوماً أوكرانياً//60 شهيداً خلال الساعات الـ 24 الماضية جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة//المكتب الإعلامي في غزة: جرائم الاحتلال في جباليا تظهر سعيه لجعل قطاع غزة منطقة غير صالحة للحياة//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي والرئيس المكلف مخبر باستشهاد رئيسي وعبد اللهيان 30-5-2024//السيد نصر الله: غزة معركة وجود.. وجبهة الجنوب قوية وضاغطة//3 أدباء سوريين ينالون مراتب متقدمة بمسابقة الدكتور ناجي التكريتي الدولية في العراق//       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//