جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

الصين وسورية وكسر الطوق الأميركي | بقلم: الدكتور حسن مرهج
الصين وسورية وكسر الطوق الأميركي



بقلم: الدكتور حسن مرهج  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
27-09-2023 - 308

بين دمشق وبكين، أُزيلت العوائق إعلاناً لمرحلة جديدة، عنوانها الاتفاق الاستراتيجي، بما يُحقق مصالح البلدين، ويعمل على تحييد همجية العقوبات الغربية والأميركية على البلدين، وفي العمق، هو إعلان رسمي على البدء بمشروع الحزام والطريق.
لا شك بأنّ زيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى بكين، تأتي في توقيت دولي بالغ الحساسية، لجهة الاصطفافات الجديدة، وبروز تكتلات اقتصادية وسياسية، لكن سورية وموقعها الجيواستراتيجي، وإنْ شكّل في سنوات سابقة عنواناً لحروب تمكنت دمشق من تخطيها، لكن هذا الموقع، تراه الصين الإمبراطورية الاقتصادية، منفذاً لتعزيز نفوذها في عموم الشرق الأوسط….
إذاً يبدو واضحاً أنّ السياسة الصينية، تبحث عن منافذ إقليمية ودولية أكثر اتساعاً، مع أولويات تُعدّ من منظور دمشق أوراقاً ذهبية، لا سيما أنّ الدولة السورية مُقبلة على مرحلة جديدة، عنوانها إعادة الإعمار، واستثمارات اقتصادية هائلة، عبر الاستفادة من موقع سورية.
والجدير بالذكر، أنّ الرئيس الأسد في وقت سابق، قد أكد أنّ إعادة الإعمار وما يرتبط بها من استثمارات، لن يحظى بها إلا أصدقاء دمشق.
الحفاوة الكبيرة التي استُقبل بها الأسد في الصين، تُشير صراحة إلى مصالح كبرى تجمع البلدين، والأهمّ أنها مصالح لا يمكن للصين تحقيقها إلا من خلال التعاون مع دمشق، إذ ترى الصين في زيارة الرئيس الأسد إلى الصين، فرصة لدفع العلاقات بين دمشق وبكين إلى مستوى جديد، ما يعني أنها لا تخرج عن إطار أهداف بكين في المنطقة التي ترتكز على توسيع انخراطها عبر الانتقال من التبادل الاقتصادي إلى حلّ النزاعات بشكل تفاوضي ومدّ نفوذها من خلال هذا المساعي.
الدبلوماسية الصينية شهدت تحوّلات هامة، فالرعاية لاتفاق إعادة العلاقات الإيرانية السعودية، ودخولها على خط الحرب الروسية الأوكرانية، عبر محاولات تقريب وجهات النظر، والعمل على هندسة متأخر تفاوضي يُنهي الحرب، كلّ ذلك يؤكد بأنّ الصين باتت تحظى بمعادلة إقليمية ودولية، تُمكّنها من تحقيق مناخ سياسي، يكون أرضية صلبة للبدء بمشاريع اقتصادية، واستقبال الرئيس الأسد للمرة الأولى بعد الحرب، يؤكد بأنّ الصين قد دخلت فعلياً على خط الأزمة السورية، ومحاولة كسر الطوق الأميركي، وإرسال رسالة غاية في الأهمية، مضمونها أنّ دمشق اليوم باتت ضمن الاهتمام الصيني، ولعلّ الطائرة الصينية التي أقلت الأسد إلى الصين تؤكد هذا الواقع، مُضافاً إلى ذلك، الاهتمام الروسي والإيراني، ما يؤكد بأنّ الغرب وواشنطن لم يعد لديهم أيّ تأثير مُهدّد للدولة السورية، سواء سياسياً أو عسكرياً وحتى اقتصادياً.
ومن الواقعية السياسية، فإنّ الاستثمار الاقتصادي، يحتاج إلى مناخ سياسي مستقرّ، الأمر الذي تدركه الصين جيداً، من هنا جاءت تصريحات المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ، والتي قالت: نرى بأنّ زيارة الرئيس بشار الأسد ستعمّق الثقة السياسية المتبادلة والتعاون في مجالات مختلفة بين البلدين، بما يدفع العلاقات الثنائية إلى مستوى جديد، وبالتالي فإنّ هذه الزيارة سواء لجهة استقبال الأسد، أو تصريحات الساسة الصينيين، تؤكد واقعاً لا يمكن تجاهله. هو واقع عنوانه الرئيس، بداية مرحلة جديدة، مع إزالة عوائق منع الإستثمار، والعمل على حلّ سياسي، مع كسر الطوق الأميركي.
من الواضح أنّ السياسة الصينية الجديدة، تنطلق من محدّدات اساسية للتوصل إلى حلول سياسية، الأمر الذي يُشكل بموجبه عامل جذب لدول المنطقة، والتي امتعضت جراء التدخلات الأميركية في دول المنطقة، والتي لم تُفضِ إلا إلى إشاعة الفوضى واللاإستقرار، ليكون إيقاف التدخل الأميركي في سورية، عنواناً صينياً جديداً، ولا بدّ من مجابهته بالوسائل كافة، ولعلّ بنود الاتفاقية الاستراتيجية التي وُقّعت بين دمشق وبكين، اعتمدت مقاربات جديدة وواضحة، في اعتبار دمشق شريكاً استراتيجياً ينبغي تعزيز واقعه السياسي والاقتصادي، وعدم السماح للولايات المتحدة، باستثمار هذا الملف من أجل إطالة أمد الصراع في سورية وعليها، مع التأكيد على أنّ دمشق باتت ضمن منظومة سياسية واقتصادية وحتى عسكرية، ما يعني أنّ الملف السوري بات قاب قوسين من إغلاقه، تمهيداً لإطلاق عملية إعادة الاعمار، وعودة سورية إلى موقعها الإقليمي الفاعل والمؤثر.
ختاماً فإنّ زيارة الرئيس الأسد إلى الصين، وإنْ كانت تحمل عناوين استراتيجية، إلا أنّ هذه الزيارة وفي هذا التوقيت، تُعدّ إعلاناً لعودة الأسد إلى الساحة الدولية، بعد المحاولات الأميركية لعزله سياسياً، وإقصاء تأثيره وفعاليته الإقليمية والدولية، لتكون هذه الزيارة وأبعادها السياسية والاقتصادية والدبلوماسية، معادلة ستؤرق واشنطن كثيراً، وتُجبرها على إعادة النظر في سياساتها، ومنظورها للملف السوري…

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


مفاعيل زيارة الأسد للصين على الحرب الدفاعية السورية
بقلم: الدكتور أمين حطيط

الابداع الفني
بقلم: محمود حماد



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتور حسن مرهج |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//