جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

الإسرائيليّون يقتلون "إسرائيل" | بقلم: نبيه البرجي
الإسرائيليّون يقتلون "إسرائيل"



بقلم: نبيه البرجي  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
14-05-2023 - 228

ألسنا أمام السقوط السيكولوجي، وغداً السقوط الايديولوجي، "لاسرائيل" ...؟
حين يظنون أنهم يستطيعون ابادة الفلسطينيين، ومن ثم ترحيل من تبقى منهم، لأن خطيئتهم أن يكونوا شركاء في تراب هذا العالم. شركاء في هواء هذا العالم!
ذاك الغرب الذي يهتز، لا أمام الهولوكست الفلسطيني، وحيث يقتل الأطفال، وتقتل أمهاتهم، بالقنابل الأميركية الأشد فتكاً في التاريخ، وانما أمام ذلك النوع من القادة الذين يريدون اقامة "أمبراطورية يهوه" بتحويل "اسرائيل" الى حطام. هل هي اللوثة التوراتية حقاً؟
نتوقف أمام أولئك الفلسطينيين الذين وضعوا رؤوسهم تحت أحذية الحاخامات، للوشاية عن أمكنة من كرسوا حياتهم من أجل الأرض، ومن أجل أهل الأرض. لن يتركوا للتاريخ يعلّق لهم المشانق...
القادة الذين يسقطون، مع زوجاتهم ومع أطفالهم، ينتمون الى حركة "الجهاد الاسلامي". حتماً لن نسأل عن مهمة الفقهاء في هذه الساعات ـ ساعات الجمر ـ وقد مللنا مواعظهم، ومللنا دعواتهم، للمكوث على تخوم الغيب.


ولكن ألا ترفع الحركة راية الاسلام؟ في هذه الحال، أين المسلمون الذين متى لم يكونوا، وحتى قبل وفاة الرسول العربي، أعداء المسلمين، وان كنا بعيدين جداً عن الدولة الدينية بجناحيها التوتاليتاري والثيوقراطي، وحيث العودة الى ثقافة السواطير، والى ثقافة الخناجر ... هنا الكلام من زاوية انسانية فحسب. ذاك اليأس من أحوالنا، ومن هشاشتنا، في لعبة القرن (وحيث لا موطئ قدم الا للأقوياء)، يجعلنا نتساءل متى كانت هناك عدالة الهية لتكون هناك عدالة بشرية ؟
منذ عام 2000 لم تعد "اسرائيل" بالظاهرة الأسطورية في المنطقة، ليتاكد ذلك عام 2006 . فعلاً، وبكل جبروتها العسكري، وبكل تشكيلها الاسبارطي، أوهى من بيت العنكبوت. لاحظوا ذلك الجنون، الجنون الدموي، حتى في صلوات الحاخامات، وليس فقط في أداء الحاخامات. وعودوا الى التاريخ لتتبينوا أن ما يحصل مؤشر على ما قاله المنظّر الألماني الشهير كلاوزفيتز "القوة القصوى هي الوجه الآخر للهشاشة القصوى".


ما فعله اللبنانيون، وقد قهروا القوة التي لا تقهر، يفعله الفلسطينيون الآن . ماذا يستطيع الاسرائيليون القيام به أكثر مما قاموا به حتى الآن. هل كسروا الذاكرة الفلسطينية (ذاكرة النار). الفلسطينيون لا ينامون على أسرّتهم، وحتى لا ينامون في قبورهم. انهم يدفعون بيهوه الى الزاوية، وبعد حين الى الخشبة، حيث موت الخرافة، وموت الدولة ـ الخرافة!
لننظر الى غزة. منبسط من الأرض. قد لا يجد المقاتل سنبلة يختبئ في ظلها، وداخل مساحة لا تتعدى الـ 360 كيلومتراً مربعاً. بالرغم من ذلك تمكن الفلسطيني، وحتى بالصواريخ العشوائية، أن يزعزع عظام يوشع بن نون، كداعية لازالة الآخر، كما لو أن "الأغيار" (الغواييم) من صنع اله آخر، ولكوكب آخر.
يهوذا الآن هو الذي على طريق الجلجلة. "اسرائيل" في ما دعاه ريتشارد هاس "مأزق القوة". أي قانون دولي يتيح لها حصار غزة ـ غزة هاشم وحيث ضريح الجد الثاني للنبي محمد ـ لتتحول الى زنزانة يقيم فيها أكثر من مليوني فلسطيني . ألم يقل دافيد بن غوريون انه يحلم بان يستيقظ ذات يوم ليجد أن غزة، كقنبلة ديموغرافية، قد زالت من الوجود؟ الآن ترسانة صاروخية.
لن نسأل اين هي "حماس"، على الأقل حتى كتابة هذا المقال، ولن نأخذ بالشائعات التي تتحدث عن سيناريو ما لتصفية حركة "الجهاد الاسلامي" ؟
جثث الفلسطينيين لا تهز المعلقين الأميركيين، لكن بعضهم بات يتوجس من "المفترق الأخير الذي ينتظر اسرائيل"، بعدما كانت هيلاري كلينتون، ومنذ عقدين، قد حذرت تل أبيب من أن الصواريخ لا بد أن تحدث انقلاباً في المفهوم الكلاسيكي لتوازن القوى. آنذاك كاد اللوبي اليهودي يعريها حتى من ثيابها.
اللوبي اياه يعلم أن في أيدي أعداء آخرين تلك الصواريخ التي اذ تدخل الى غرفة نوم بنيامين نتنياهو، تصل الى قلنسوة ايتامار بن غفير. مثلما ظهرت، بعد لبنان، "اسرائيل" الأخرى، بعد غزة ... اسرائيل الأخيرة !!

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


مصر - خطأ الخيارات الإستراتيجية
بقلم: حيّان نيوف

سجل أيها التاريخ… خطيئة العرب بحقّ سورية لا تسقط بالتقادم ولا بعودتهم إليها
بقلم: الدكتور عدنان منصور



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب نبيه البرجي |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//