جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

مخاطر اللعب بقنبلة النزوح | بقلم: عماد مرمل
مخاطر اللعب بقنبلة النزوح



بقلم: عماد مرمل  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
09-05-2023 - 320

قفز تحدّي النزوح السوري مجدداً إلى صدارة الأولويات الداخلية، منافساً الاستحقاق الرئاسي على المركز الأول، بفعل ما يختزنه من تهديدات للأمن القومي اللبناني.

يحاول لبنان منذ عام 2011، تاريخ اندلاع الحرب في سوريا، ان يتعايش مع قنبلة النزوح السوري الموقوتة التي كادت تنفجر في مرات عدة.

لكن هذا التعايش مع الخطر لا يمكن ضمانه باستمرار، وليس في كل مرة تسلّم الجرة، خصوصاً انّ وجود نحو مليوني نازح في بيئة مشحونة وتحاصرها الأزمات، يترك المجال مفتوحاً أمام كل أنواع الاستثمار في هذا الملف الذي يتداخل فيه العامل الإنساني بذاك الأمني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي.
وانطلاقاً من سياسة الاستثمار في تلك القضية المركّبة، تفاعلت التدابير التي اتخذها الجيش في حق سوريين مخالفين للقوانين اللبنانية، وأفرزت نوعين من ردود الفعل، الأول أفرط في الهجوم على الجيش والسلطة تحت شعار حماية حقوق اللاجئ، من دون الأخذ في الحسبان حقوق المواطن اللبناني ودولته المتهالكة، والثاني أفرط في إبداء العدائية حيال النازحين السوريين والتحريض عليهم، من غير مراعاة حساسية الواقع وضرورة معالجته بحكمة لا تجرّ إلى العنف.

ولعلّ التظاهرات المتقابلة (النازحون والمقيمون وجهاً لوجه) التي منعتها وزارة الداخلية لأسباب امنية، تعطي مؤشراً واضحاً إلى انّ الوقت ينفد، وانّ هناك ضرورة ملحّة للتعجيل في تفكيك صاعق التفجير قبل أن تفلت الأمور من السيطرة، خصوصاً انّ منسوب الاحتقان ارتفع الى معدلات غبر مسبوقة في المخيمات وجوارها اللبناني. وهناك على المستوى الرسمي من يعوّل حالياً على خيوط التقارب السعودي - السوري، من أجل نسج مظلّة اقليمية لعودة آمنة للنازحين، بعدما تبيّن انّ «أوكار الدبابير» الدولية لا تزال تصرّ على «لسع» محاولات إعادتهم، انطلاقاً من اعتبارات سياسية يجري تغليفها بقشرة إنسانية.
ولعلّ هذا التقارب بين الرياض ودمشق يمكن أن يشجع البعض في الداخل على تفعيل مستوى التواصل والتنسيق مع القيادة السورية حول ملف النازحين، بحيث لا يبقى محصوراً في إطار تقني محضّ عبر الأمن العام.

وإلى حين اختبار جدّية القرارات الاخيرة الصادرة عن الاجتماع الوزاري في السرايا برئاسة رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ينبّه المطلعون إلى انّ الحملة التي تُشنّ على المؤسسة العسكرية من قِبل بعض الاوساط ليست بريئة، «بل هي توحي بأنّ كلمة سر انطلقت من مكان ما لتوزيع الادوار على المنخرطين في هذه الحملة وصولاً إلى الدفع نحو حصول فوضى».
ويعتبر هؤلاء، انّ دكتيلو واحد يطبع معظم المواقف التحريضية، مشدّدين على أنّ الجيش ينفّذ مهمّات روتينية في توقيف وترحيل السوريين الموجودين الذين دخلوا خلسة إلى لبنان، والأمر لا يستحق كل الضجة المفتعلة، «لكن المطلوب من الجيش أيضاً ان يواظب على تأدية واجباته، وان لا يعطي اي انطباع بأنّ تحرّكه موسمي ومزاجي».
ويلفت المطلعون، إلى انّ اللبنانيين يجب أن يكونوا بدورهم حكماء، وان يتحلّوا بالمسؤولية في مقاربة قضية النزوح، «حتى لا يصبح الحق عليهم بعدما كان معهم».

وبهذا المعنى، يؤكّد المطلعون على مجريات أزمة النزوح، ان ليست هناك مصلحة في الانزلاق إلى العنف في مواجهة النازحين، «وأي اعتداء ضدّهم سيكون مفعوله ضاراً بلبنان، وبالتالي على الساعين إلى الشعبوية والمزايدات ان «يهدّوا البال» ويخففوا من غلوائهم».
ويلفت هؤلاء انتباه رؤساء البلديات، إلى انّ الانتخابات البلدية تأجّلت، «ولذلك لا مبرّر لأي تصعيد عشوائي وانفعالي في نطاق مناطقهم، على رغم مشروعية الشعور بالغبن والغضب في صفوف المواطنين الذين يتضرّرون من وجود النازحين». ويشدّد المطلعون على وجوب أن يكون كل تحرّك مسؤولاً ومدروساً لتحقيق عودة النازحين وللاستفادة من التقارب في الإقليم، بدل ان يحصل على حساب لبنان.
ويضيفون: «بصراحة، يجب ان نحضر السوق حتى نبيع ونشتري، ومع تلاحق المتغيّرات في المنطقة لا يجوز أن نكون في آخر العنقود. وإذا استدعت المصلحة الوطنية حصول زيارات سياسية إلى سوريا لتسهيل إعادة النازحين فلا يجب الامتناع عن ذلك، لاسيما انّ أشدّ خصوم دمشق من العرب قد استأنفوا العلاقات السياسية معها، فلماذا لا نفعل مثلهم؟».

 

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


منظمة شنغهاي والاقتصاد العالمي وسورية ؟.
بقلم: الدكتور حيان أحمد سلمان.

مصر - خطأ الخيارات الإستراتيجية
بقلم: حيّان نيوف



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب عماد مرمل |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//       أخبار محلية:وزارة الدفاع في بيان اليوم: “تمكنت وحدات من قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري من مصادرة 445 كفاً من مادة الحشيش المخدر، إضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون في البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية”.//الأمانة السورية للتنمية تنظم جلسة بعنوان “دمج التراث الثقافي غير المادي في التعليم.. تجارب وآفاق جديدة” بمؤتمر اليونيسكو في الإمارات//       سماحة السيدنصر الله يبحث مع النخالة الأوضاع في غزة والضفة الغربية//       الصحة العالمية تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات الإسرائيلية على رفح وتدعو لوقف إطلاق النار//164 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//الرئاسة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأمريكية بمنع الاحتلال من اجتياح رفح//المقاومة الفلسطينية: مجازر الاحتلال في رفح إمعان في حرب الإبادة الجماعية ومحاولات التهجير القسري//استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بقصف طيران الاحتلال مدينة رفح//مظاهرات في مدن عدة حول العالم تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة//برنامج الأغذية العالمي يحذر من عدم توفر طعام ومأوى لمعظم سكان غزة//الصيادون في غزة: الاحتلال دمر الميناء والمراكب وحرمنا رزقنا//       للشهر الرابع… استمرار معاناة أهالي الحسكة بتوقف محطة مياه علوك جراء اعتداءات الاحتلال التركي// طوفان الأقصى:لمقاومة الفلسطينية تستهدف بقذائف الهاون موقع قيادة لجيش العدو الصهيوني وسط مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة//       وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد يلتقي نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق//جريح الوطن: تدريب دفعة جديدة من الجرحى على برامج قيادة الحاسب//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المنطقة//السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها هيئة التميز والإبداع: الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون عبر ترسيخ ثنائية العلم والمعرفة مع الهوية والانتماء//المقداد يلتقي وفداً برلمانياً ليبياً برئاسة يوسف إبراهيم العقوري//       دعا مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته الكاملة، لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.//عبد اللهيان: استمرار دعم واشنطن لكيان الاحتلال لن يجلب لها إلا الفشل//       الأونروا: الوضع الإنساني في رفح ميئوس منه//اشتية يدعو لتدخل دولي عاجل لمنع امتداد رقعة العدوان الإسرائيلي وجرائم الإبادة إلى مدينة رفح//دان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مخطط التوغل البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وتهجير الأهالي منها قسرياً.//المقاومة اللبنانية تستهدف تجمعات ومواقع العدو الإسرائيلي التجسسية على الحدود مع فلسطين المحتلة//