جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

التقارب التركي السوري و دور الحلفاء و الأشقاء | بقلم: الدكتور طارق صياح حاتم
التقارب التركي السوري و دور الحلفاء و الأشقاء



بقلم: الدكتور طارق صياح حاتم  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
05-02-2023 - 2358

تتشابك الخيوط شيئاً فشيئاً و تتضارب الأنباء عن مستقبل التطبيع التركي السوري مع أن الأحداث كانت متسارعة بشدة و كانت الأنظار كلها تتجه لموسكو منتظرةً صورةً لوزراء خارجية الدول الثلاث لكن فجأةً تتعثر الأمور مرحلياً فما الذي حصل و ما هو المتوقع لهذه العلاقات؟!
روسيا سورية و إيران ثلاثيّ استراتجي تربط أطرافه علاقات ثنائية متميزة و بعيداً عن القراءة السطحية لدى البعض و حديثهم عن العلاقات السورية الإيرانية يجب الحكم بعقلانية و التريث و تقييم هذه العلاقة جيداً ثم بعدها تحليل الواقع انطلاقاً من رؤية واقعية و دقيقة بعيداً عن أساليب الهواة. إيران اليوم مع الحساسية العربية منها و العلاقات العربية المترنحة لا تزال علاقاتها في سورية و العراق تختلف تماماً عن باقي دول المنطقة و إذا ما أردنا الحديث عن مستقبل سورية و إيران يجب المرور تاريخياً على هذه العلاقات و مدى قوتها و تجذرها.

مع قيام الثورة في إيران سارعت سورية لتوطيد العلاقات الثنائية معها و المضي قدماً في تعزيزها و تنميتها و استطاع حافظ الأسد ربط سورية بعلاقاتٍ استراتيجية مصيرية و راسخة انطلاقاً من عدة مبادئ أهمها تحرير فلسطين و دعم حركات التحرر المناهضة للهيمنة الأمريكية و دعم القضايا المحقة في العالم و معاداة الكيان الصهيوني و بهذا فإن العلاقات الثنائية لم تكن علاقات عابرة قائمة على مصالح سياسية بل نابعة من عقيدة سياسية و مبادئ ثابتة مشتركة في عقيدتي الشعبين و القيادتين. منذ بدء الحرب الإيرانية كان حافظ الأسد يقظاً و مدركاً لأطماع صدام حسين في المنطقة فكان من أوائل المناصرين للشعب الإيراني في حربهم مع النظام العراقي السابق. بينما كان العرب؛ كل العرب جنباً إلى جنب مع صدام حسين في معركته. و بانتهاء الحرب الإيرانية توثقت العلاقات الثنائية أكثر فأكثر و تتوجت باتفاقيات سياسية و علمية و ثقافية و تقارب بين شعبي البلدين. و مع قدوم الأسد الابن ازدادت هذه العلاقات متانة و قوة يوماً بعد يوم ليدخل الإيرانيون جنباً إلى جنب مع الشعب السوري في حربه على الإرهاب و خاضوا مع جيش سورية أعتى الحروب و كانوا شركاءهم في الشهادة و القتال و النصر على الإرهاب الذي كان ختامه هزيمة تنظيم داعش الإرهابي. و لا تزال إيران الحليف الاستراتيجي التي تسير بخطى موزونة و ثابتة في دعمها اللامحدود سياسياً و عسكرياً و اقتصادياً بعيداً عن الضجيج الإعلامي دون كلل أو ملل.

منذ لقاء رؤساء المخابرات و وزيري الدفاع من البلدين بحضور المضيف الروسي و التصريحات شبه اليومية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان و نائبه و وزيري دفاعه و خارجيته ظن المجتمع الدولي و المراقبون للشأن السوري أن التطبيع أمر واقع و هو مسألة وقتٍ فقط و ذهب البعض إلى أبعد من ذلك بكثير لا سيما بعد زيارة وزير الخارجية الإماراتي التي سارع المحللون لتصويرها كزيارة إماراتية لحث الأسد على التقارب مع تركية و ليكون للإمارات حصة في هذه المصالحة. بينما ذهب البعض إلى ابعاد إيران عن الموقف السوري و تحليلات سطحية للموقف غزت المنصات الإعلامية متناسية زيارة عبداللهيان لتركية و سورية منتصف العام المنصرم و متناسية العلاقات الثنائية القوية و أن إيران كانت حاضرة دوماً إلى جانب سورية و لم يخطر ببال بعض الساسة و المحللين أن إيران بالنسبة لسورية تملك مزايا لا يملكها بعض المتقربين من الأسد و هي أن إيران تعادي الكيان و هي معه في حالة حرب، و كذلك لا تخشى إيران المعاقبة اقتصادياً و سياسياً أمريكا و لايهمها رأي أمريكا في قراراتها السياسية و علاقاتها الدبلوماسية أضف إلى ذلك التقارب الفكري و السياسي على مدى عقود بين هذين البلدين ناهيك عن استقلالها السياسي و استقلالية قرارها السيادي. بينما لا يملك المتقربون من الأسد هذه المواصفات و لا يمكن لأحدهم مخالفة التعليمات الأمريكية الصارمة و الزيارات الثلاث المتبادلة بين الإمارات و سورية لم يكن لها تلك النتائج الواضحة لا سياسياً و لا اقتصادياً في سورية و هذا ليس إلا بسبب الضغط الأمريكي على جميع الراغبين بالتقارب من الأسد بدءً من الجزائر و انتهاءً بالسعودية و مصر. و لعل الهدوء و الارتباك التركي في مسألة التطبيع مع سورية نابعٌ من ضغط أمريكي على القيادة التركية و مساومتها على بعض الملفات أهمها الملف الكردي و الملف الإقتصادي. لكن الأسد كان أذكى من أن يقع في فخ التذلل و الهرولة و قد دعا أصدقاءه و حلفاءه للتشاور و أولهم روسية و إيران و حتى الإمارات و بعد لقاءاته الثلاث اختتمها بالأمس بخلاصة هذه الجلسات فأعلن شرطين للبدء باللقاءات وهما سحب قوات الإحتلال التركي من شمال سورية و التوقف عن دعم الإرهابيين هناك و قد أطلقها الرجل بوضوح و بلا مواربة أو مجاملات بينما كانت تصريحات وزير خارجيته أكثر دبلوماسية و هدوءً و التي قال فيها أن العلاقات قبل عام ٢٠١١م كانت متمیزة و لم تشبها شائبة حتى حصل ما حصل فإن أصلحت تركية ما حصل خلال هذه المدة يمكن للعلاقات أن تعود لسابق عهدها.
لكن العلاقات العربية و عودة العرب لدمشق تحظى بأولويةٍ خاصة لدى الأسد الذي يكنُّ للعرب مودة خاصة مع عتب العربي على أخيه بينما يبتعد العرب عن دمشق و الذين يطلقون بين الفينة و الأخرى مصطلح الحضن العربي و إعادة دمشق إليه بينما تركوها وحيدةً في أحلك الظروف لا بل و تآمروا عليها و تركوها (على حسب قولهم) للغرباء من روسٍ و إيرانيين و الآن يقفون في الخلف بأمر الأمريكي و يقترب الغريب الثالث (تركيا) على حد تعبيرهم ليتقارب مع الأسد بينما يبتعدون بالعلن و تصل رسائل حبهم و مودتهم مكتب بشار الأسد ليل نهار و بالتالي عنوان المرحلة القادمة سورية و الدول مستقلة القرار التي لا تخشى أمريكا. و على المشككين بالعلاقات السورية مع الحليفَين مراجعة اللقاءات الأخيرة و قراءة المواقف جيداً و الابتعاد عن التحليلات السطحية

 

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


لماذا تعود داعش في سوريا والعراق ؟
بقلم: الدكتور رفعت سيدأحمد

اليقظة العربية
بقلم: مصطفى الخطيب



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتور طارق صياح حاتم |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       بمشاركة سورية.. اجتماع تنسيقي لتحدي القراءة العربي في القاهرة//       الدفعة الثانية من الأطفال المشاركين في معسكر زوبرونوك الترفيهي تغادر إلى بيلاروس//الخارجية الروسية: الغرب ينهب موارد سورية ويمنع المهجرين من العودة إلى وطنهم//الوزير المقداد يبحث مع نظيره الصيني تعزيز التعاون بين البلدين في كافة المجالات//الغباش: سورية تدعو منظمة الصحة العالمية للمساهمة برفع الإجراءات القسرية المفروضة عليها//       الوزير المقداد في الاجتماع الوزاري العربي – الصيني: الشراكة بين الدول العربية والصين نابعة من واقع متماثل ولا بد من فتح آفاق جديدة لرفع مستوى التعاون//النعماني يبحث مع ميا تعزيز التعاون بين سورية وسلطنة عمان//       إيرواني: استمرار الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب يزيد من معاناة الشعب السوري//الخارجية: تكرار بعض الدول الغربية مواقفها السلبية أمام ما يسمى مؤتمر بروكسل يؤكد استمرارها في سياساتها الخاطئة تجاه سورية//سورية تستنكر دعوة مؤتمر بروكسل لعدم عودة اللاجئين: كان الأجدى به تخصيص تمويل لدعم هذه العودة وتعزيز مشاريع التعافي المبكر//       أصيب ثلاثة طلاب في غارة شنتها مسيرة إسرائيلية على لبنان//       كوبا تدين مجدداً الإبادة الجماعية الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة//الأونروا تحذر من تزايد الأمراض المعدية جراء اكتظاظ مخيمات النازحين بغزة//استشهاد مسعف جراء استهداف طيران العدو الإسرائيلي سيارة إسعاف جنوب لبنان//       توقف الاتصالات الهاتفية في مركز هاتف بغداد بدمشق//القوات الروسية تنفذ خلال أسبوع 25 ضربة عسكرية عالية الدقة وتصد 31 هجوماً أوكرانياً//60 شهيداً خلال الساعات الـ 24 الماضية جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة//المكتب الإعلامي في غزة: جرائم الاحتلال في جباليا تظهر سعيه لجعل قطاع غزة منطقة غير صالحة للحياة//       أخبار محلية:الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي والرئيس المكلف مخبر باستشهاد رئيسي وعبد اللهيان 30-5-2024//السيد نصر الله: غزة معركة وجود.. وجبهة الجنوب قوية وضاغطة//3 أدباء سوريين ينالون مراتب متقدمة بمسابقة الدكتور ناجي التكريتي الدولية في العراق//       كنعاني: أمريكا شريك أساسي في جرائم الكيان الصهيوني في غزة//الخارجية الإيرلندية: العالم في صدمة من مستوى اللاإنسانية داخل غزة//المالكي أمام العدل الدولية: الاحتلال الإسرائيلي يجب أن ينتهي والوقت حان لوضع حد لازدواجية المعايير//       أعرب خبراء في الأمم المتحدة عن قلقهم بشأن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة لحقوق الإنسان التي لا تزال تتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية.//بعد تأمين شحنات الأسلحة اللازمة من إدارة بايدن.. “إسرائيل” تحضر لمجازر جديدة في رفح//الأونروا: المنظومة الإنسانية في غزة على وشك الانهيار//       طوفان الأقصى:وزارة الصحة الفلسطينية تطالب بضغط دولي على الاحتلال لإدخال الوقود والمساعدات لمستشفيات قطاع غزة//ملتقى تضامني بدمشق دعماً للشعب الفلسطيني بمواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني//107 شهداء و145 جريحاً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية//