جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

《 صيغة آستانة - ما بين الإستراتيجيا و النظام العالمي الجديد 》 | بقلم: حيان نيوف
《 صيغة آستانة - ما بين الإستراتيجيا و النظام العالمي الجديد 》


بقلم: حيان نيوف  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
20-07-2022 - 349


ما بين البحرين "الأسود و المتوسط" ، و ما بين "قزوين و الخليج" ، تكاد روسيا تحقق ما لم تستطيعه طوال قرون من الزمن ، أو ربما عبر تاريخها كله ..
وفق هذا المنظور يجب قراءة السياسة الروسية ، ومن جملتها قمة طهران الثلاثية التي زامنتها بذات التوقيت زيارة وزير الخارجية السوري فيصل المقداد ..
إن عملية الربط التي تتوق لها موسكو ، تستوجب التشبيك الجغرافي و الجيوسياسي ، مع كل من "ايران و تركيا و سوريا "..
ضمن هذا الإطار يمكن قراءة السياسات الروسية تجاه الدول الثلاث ، و السعي الدؤوب من قبل موسكو للحفاظ على هذه الصيغة وتحويلها إلى منتدى ( سياسي و اقتصادي و أمني ودبلوسي ) ، وتفكيك كافة الألغام التي وضعت في طريقها بالصبر والحكمة و الإحتواء والتشبيك والمصالح على كافة الصعد وفي كل المجالات ..
لطالما اصطدمت روسيا بعقبة تركيا ، وانتمائها لحلف الناتو ، و تورطها في الحرب على سورية و ما نتج عن ذلك ..
ولطالما استخدم الغرب الاطلسي "تركيا" لإفشال هذا المخطط الذي إن كتب له النجاح ، فإنه سيشكل الضربة القاصمة لسيطرته وتحكمه بالعالم أجمع ..
اليوم تبدو تركيا الأردوغانية التي فشلت في كل مشاريعها التي سعت إلى تحقيقها ( بدءا من الانضمام للاتحاد الاوروبي ، الى السيطرة على المنطقة العربية عبر الربيع العربي ، ووصولا إلى منظمة الأمم التركية ) تبدو مضطرة للتفكير باتخاذ القرار النهائي لاعتماد هذا الخيار المصيري لها وللمنطقة ..
وفقا لذلك يمكننا فهم و تفهم ، السياسات الروسية و الايرانية من تركيا ، بدءا من انقلاب 2016 ، ووصولا الى قمة طهران الأخيرة ..
لم يكن من الصدفة أن يخرج وزير دفاع اليونان ( الدولة العضو في الاتحاد الاوروبي و في حلف شمال الاطلسي ) ليدلي بتصريحات نارية تجاه تركيا ، الى الدرجة التي هدد فيها بتدمير جسر اسطنبول ، تزامنا مع قمة طهران ، ولم يكن من الصدفة الاعلان الفرنسي عن تزويد اليونان بسفن عسكرية متطورة ، ولم يكن من الصدفة ما جرى من تحالفات عسكرية بين اليونان واسرائيل منذ مدة غير بعيدة ، ولا قيام الولايات المتحدة بإنشاء قاعدة عسكرية وجوية كبيرة لها في جزيرة كريت اليونانية ، ولا اعلان اليونان عن رغبتها بالحصول على طائرات اف٣٥ المتطورة ، ولا التدريبات ...ذلك كله يأتي في إطار السعي الأطلسي لإفشال هذا المشروع الذي يتهدده ..
وإذا كانت قمة طهران اعتمدت صيغة دبلوماسية لحل الخلاف التركي السوري ، ولو على المدى الطويل نسبيا تمهيدا لإزالة العقبات أمام هذا المشروع ، الذي سبق وطرحه الرئيس الاسد منذ ما قبل الحرب على سورية ضمن صيغة ( ربط البحار الخمسة ) ، فإن المشاركين في قمة جدة التي كان الهدف منها تشكيل تحالف مناوئ لإفشاله والذي جرى افشاله عبر حلفاء ايران و روسيا من خلال التلويح بعناصر القوة والتهديد ، سيكونوا مضطرين للسعي لإفشاله ، وهذه المرة عبر اليونان لقطع الطريق ما بين المتوسط و الأسود .. تركيا اليوم هي الميدان الأخطر ، وأردوغان اليوم في الموقف الأصعب ..

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


((الخطر الاجتماعي للتطبيع على الشباب و سبل المواجهة))
بقلم: الدكتورة رشا شعبان

قمة طهران - نتائج وتحولات
بقلم: العميد الركن ناجي الزعبي



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب حيان نيوف |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       أخبار الأمة والعالم:استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة واعتقال آخرين في الضفة الغربية//روسيا: الشعب الفلسطيني يتعرض لعنف دموي من قبل الاحتلال الإسرائيلي//لوكاشينكو: يجب حل القضية الفلسطينية في إطار القانون الدولي//       أخبار الجامعة:التقى الرفيق هلال الهلال وفدا من جامعة الامة العربية برئاسة الامين العام للجامعة الدكتورة هالة الاسعد والامين العالم المساعد الاستاذ عباس قدوح وعضو الامانة العامة الدكتور محمود الحارس وبحضور الرفيق الدكتور  مهدي دخل الله  وذلك في مبنى القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي وقد استهل الرفيق الامين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي حديثه بمناقشة سبل تعزيز النشاط بين الجانبين في إطار دعم الحركة الشعبية العربية التي تستعيد حيويتها ودورها بعد مرحلة من الترقب ومتابعة الأحداث الكبيرة التي تمر بوطننا العربي، بغية دراستها ووضع الأساليب الناجعة لمواجهة هذه التحديات، مؤكداً أن انتصار سورية شكل الركيزة الأساسية في الصحوة لدى الشعب العربي الذي أصبح يرى بالقائد الدكتور بشار الأسد رمزاً للصمود والاستقلال والسيادة الوطنية. الدكتور مهدي دخل الله عضو القيادة المركزية للحزب أشاد بدور الجامعة في التوعية القومية والعروبية والإجراءات التنفيذية للجامعة على الصعيد الدولي والسياسي. وناقشت الامين العام لجامعة الأمة العربية الدكتورة هالة الأسعد التحضيرات لانعقاد مؤتمر الجامعة ، وذلك تحت عنوان   :( دمشق تحتضن العرب) اضافة الى تشكيل لجان قانونية واقتصادية مؤلفة من حقوقيين ومستثمرين من مختلف الأقطار العربية، لكسر الحصار عن سورية ومحاربة العقوبات المفروضة على سورية   وأكد الأمين العام المساعد في جامعة الأمة العربية الأستاذ عباس قدوح : أ أن سورية بقيادة الرئيس بشار الأسد انتصرت وخرجت من النفق المظلم مثبتة للعالم أجمع أن دمشق حامية العروبة والقلعة الصامدة أمام المشاريع الصهيونية والأمريكية، مشيراً إلى الضغوطات التي تمارس على الأنظمة العربية للوقوف في وجه سورية ومحاولة تهميش دورها السياسي في المنطقة. وتحدث عضو الأمانة العامة في الجامعة الدكتور محمود الحارس عن الوضع السياسي العربي وأن الشعب العربي بأغلبيته يقف مع سورية شعبا وقيادة وجيشا ورئيسا واختتم اللقاء بالاتفاق على عقد هذا المؤتمر//       توزيع حقائب مدرسية بكامل قرطاسيتها في مدارس الحسكة//       أجنحة الشام تبدأ بتطبيق خدمة الدفع الإلكتروني لتذاكر السفر//مبادرة (محبة ودفا) في السويداء توزع ألبسة شتوية لـ 120 طفلاً//روسيا: تركيا لم تف بالتزاماتها تجاه منطقة خفض التصعيد في إدلب //المقداد: سورية تدين القرار التعسفي الذي دفعت واشنطن والدول الغربية لاتخاذه ضد إيران في مجلس حقوق الانسان//       السفير عطية: الدول الغربية حرفت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن أهدافها//       الاتحاد الأوروبي يفشل في الاتفاق على تحديد سقف لأسعار الغاز//       أخبار الأمة والعالم:قوات الاحتلال تعتقل فلسطينياً في بلدة حوارة جنوب نابلس//بوتين للسوداني: تحديد سقف لسعر النفط الروسي يؤدي لعواقب وخيمة على الأسوق العالمية//مقتل 4 أشخاص في إطلاق نار جنوب روسيا//بوتين:روسيا رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي وتحقق نجاحات كبيرة فيه//       زاخاروفا تؤكد أن أي عدوان تركي على سورية سيزيد التوتر في المنطقة //الخارجية الصينية: مستعدون للعمل مع الأطراف المعنية لمساعدة سورية ... //أحدث مستجدات التقدم العلمي… ندوة للرابطة السورية لأمراض وجراحة القلب//       التربية تفتح باب المشاركة في النسخة السابعة لتحدي القراءة العربي//السفير آلا: تمرير مجلس حقوق الإنسان قرارات غير توافقية ضد إيران خروج مرفوض عن مبادئه//مسؤولة أممية: التدابير القسرية ضد سورية أثرت على جميع مناحي الحياة وأغلقت سبل تعافي الاقتصاد//ندوة علمية في يريفان حول العلاقات السورية الأرمينية //       أخبار محلية:الرئيس الأسد يتلقى رسالة من الرئيس لوكاشينكو حول آفاق تطوير التعاون الثنائي سلمها رئيس وزراء بيلاروس//مكتبة الأسد تحتضن معرضاَ للمخطوطات والدوريات القديمة الصادرة في بلاد الاغتراب//مجلس الشعب يحيل مشروعي قانونين إلى لجنة مشتركة لدراستهما… أعضاء المجلس: تحسين المستوى المعيشي والعدالة في التقنين الكهربائي//اللجنة الوزارية في دير الزور تطلع على نسب إنجاز المشروعات الحيوية والتنموية//       منتخبا تونس والدنمارك يتعادلان سلباً في المونديال //منتخبا أمريكا وويلز يتعادلان في الدور الأول لمونديال قطر//فوز هولندا على السنغال//منتخب سورية للكرة الطائرة يخسر أمام منتخب الإمارات بربع نهائي غرب آسيا//ساوثغايت يحقق رقماً تاريخياً مع منتخب إنكلترا//