جامعة الأمة العربية
جامعة الأمة المقاومة

×

الصفحة الرئيسية المقاومة القانونية | توثيق الجرائم الأمريكية

(( ظاهرة... وانموذج ))....الشهيد سليماني .. ام.. اللواء سليماني | بقلم: الدكتورة هالة الأسعد
(( ظاهرة... وانموذج ))....الشهيد سليماني .. ام.. اللواء سليماني


بقلم: الدكتورة هالة الأسعد  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
10-01-2022 - 526


وماذا بعد الشهادة


الشهيد سليماني وتاثيره بكسر هيبة العدو حجم خطره على العدو .. ام اللواء سليماني كما يهاب ذلك عدوه
مقولة لها ابعاد عميقة
ووصفه بالظاهرة والأنموذج

رمز و شخصية دولية للمقاومة
الدفاع المقدس هو عنوان عمل الجنرال سليماني الذي استلم قيادة فيلق القدس والطريق الى تحرير القدس...
معنى الدفاع المقدس الذي آمن به الشهيد
تعريفاً : هو بذل الجهد والطاقة للدفاع عن حق من الحقوق، وهي أمانة في الأعناق وجب الدفاع عنها

فقهياً :هي مقاومة العدو لإحقاق الحق ، ولإبطال الباطل بكل السبل

 (عسكرياً، ثقافياً، اعلامياً، فكرياً ، اجتماعياً- بالحفاظ على تماسك المجتمع)
وعندما يكون بالمقاومة فهي حكماً مقدّساً ، بل هي وسيلة للحفاظ على عزة البلاد ، وكرامة الوطن ،وسيادة الدول واستقلالها ، ويكون ذلك بمواجهة المعتدي.
وفي حال كانت أجزاء من البلاد محتلة فان الدفاع المقدس يطالب الشباب بالدفاع عنها لاسترجاعها ، وممكن أن يكونوا هم البادئين بالمعركة ، وليس بالدفاع فقط اذا بدأ العدو المعركة.. وهنا يكمن الدفاع المقدس..
ونستشهد هنا بقول للعلامة وهبة الزحيلي: إذ يقول: ( فإن عجز المشاركون في الجهاد عن مقاومة الأعداء .. وجب ذلك على من يجاورهم من المسلمين، الأقرب فالأقرب )1
(-- وهبة الزحيلي، العلاقات الدولية في الإسلام (مؤسسة الرسالة، دمشق 1972).

عسكرياً:اتبع اللواء الحاج قاسم سليماني مايسمى عسكرياً بالحرب الهجينة والتي هي استراتيجية عسكرية مشتركة المواصفات والعناصر بين الحرب التقليدية والحرب غير النظامية والحرب السيبرانية والمدنية ، وبمفهوم هذه الحرب الهجينة ، أنها نوع من الحرب واسعة التأثير باستخدام عناصر تقليدية وغير التقليدية معاً لتحقيق الاهداف والاستراتيجيات المرسومة، وهي مبدعة باساليبها متمددة بجغرافيا واسعة تتكامل لتحقيق هدف مرسوم.
اللواء سليماني كان قد اسس لقوات ومجموعات عابرة للحدود لمواجهة المحتل والمعتدي وهذه المجموعات تسير بما رسمه لها ونعاون مع الجميع لاستمرار المواجهات لانه كان يتوقع ان يستشهد وكانت له رؤية ان المقاومة لن تنتهي فقد زرع نباتاً مباؤكا بغراسٍ عقائدي
وقد اعلنت امريكا الباغية ان اللواء يطور بعمله بفاعلية خط لمهاجمة الامريكي جنودا ودبلوماسيين في المنطقة التي يحتلونها رغم انهم اعلنوا أي الامريكان انهم القوة العظمى الرادعة لكل رافض لهم ولهيمنهم واتباعهم
عملية استشهاد القائد سليماني ورفاقه هي عملية اعلان حرب مباشرة بمواجهة الاصيل دون الادوات وهذا ما لوح به منسق البيت الابيض لشؤون الشرق الاويط بادارة اوباما ( فيليب جوردون )
بعدها بدأ التصعيد الامريكي عبر الوكلاء والكيان الصهيوني خوفاً من رد الفعل
بدأوا باعلان التطبيع مع الكيان الصهيوني في الدول التابعة لسياساتهم لكن التحرك الشعبي كان ولا يزال يسعى لافشال هذه الاتفاقات الخيانية وستفشل باذن الله
ردت ايران بهجمات صاروخية وستستمر بكل المحور في مواجهة امريكا واسرائيل
لان الاستراتيجية اللاحقة هي جديدة من نوعها ولها تداعيات مستقبلية وحصل اشتباكات مباشرة وهذا من الجديد الذي لم بكن سابقاً بل هو الاول من نوعه ثم تتابع ذلك في كل الجبهات وحصل تشريع خروج الامريكي من العراق عبر برلمانه وذلك لم يكن متوقع فهم يضبطون الايقاع بالعراق عبر عملاء امريكا وربما هو قرار محور وليس قرار عراقي صرف وهذا ان دل عن شيء فهو يدل على وحدة المحور وهذا نصر في مواجهة العدو المحتل مما فاجأه
وتبع عملية الاغتيال تحركات عسكرية أمريكية في منطقة الخليج
- واستنفار إسرائيلي على الحدود الشمالية، وسط مؤشرات على ازدياد منسوب التصعيد خاصة مع تصريح وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، بـ"تغيير قواعد اللعبة".
فقد سحبت الولايات المتحدة عشرات القطع البحرية من بحر الصين باتجاه الخليج، ونصبت بطاريات باتريوت في مناطق عديدة من الخليج والحدود اللبنانية الإسرائيلية، فضلاً عن حركه غير عادية من الناقلات العسكرية، بحسب موقع "فوكس نيوز" الأمريكي.
وفي كلمة له أمام مجلس الخبراء الإيراني عام ٢٠١٣، قال سليماني: «سوريا هي خط الدفاع الأول للمقاومة، وهذه حقيقة لا تقبل الشك".

في الاقتصاد:تأثر بجريمة الاغتيال مما هب الذهب واسواقه بارتفاع غير مسبوق وهبوط بل واضطراب بالدولار فتاره ارتفاع جنوني وطوراً انخفاض مفاجئ، كما اسعار اسهم ارامكو بحسب اسعار النفط العالمية ثم جاءت ضربة الدفاع اليمني لأرامكو فزادته اضطراباً

في الاجتماع :عمم مفاهيم فكرية باستراتيجيات مستقبلية لحماية مجتمع من الانفلات الاجتماعي والاخلاقي وان كل فرد ممكن ان يكون مقاوماً رافضاً للاحتلال مواجهاً للعدو
وفي الثقافة :
ردع وورد على احباط ادى الى تخبط بعض الشباب ثقافيا وفكرياً ، فكان وجميع الشهداء مدرسة في ابداع الدفاع عن الانسان والفكر والثقافة والاعتزاز والثقة بالنفس والايمان بالقدرة علة المواجهة وردع المعتدي
صحيح أن استشهاد الجنرال سليماني أوجعنا..... لكن دمه سيوجع الأمريكي ، والإسرائيلي، والإرهابي ، ومن خلفهم من صناديق المال.
شكّل الفصائل في سورية قلب المقاومة النابض دافع عن المحور، وعن الدين وعن الحق، وعن المظلومين لذلك كرهه الأعداء. فمن كاد له وعاداه وتوعده هو الأمريكي، والاسرائيلي ،والإرهاب
فعندما يقرر البنتاغون اغتياله..
- عندما يصرّح وزير الدفاع الأمريكي أنه باغتيال القائد الشهيد .. تتغيّر اللعبة..
-عندما يسعى شخص بحياته وما بعد استشهاده أن يُخرج الأمريكي من المنطقة..
-عندما تضع السعودية أموالها ونفطها لإنهاء ذلك الرجل...
-عندما يطبّل الارهاب ويزمّر باستشهاده...!!!؟؟
فمن يكون.... ؟؟؟.


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2022
By N.Soft

حمل تطبيق الجامعة لأجهزة آندرويد
Back to Top

       أخبار الأمة والعالم:استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة واعتقال آخرين في الضفة الغربية//روسيا: الشعب الفلسطيني يتعرض لعنف دموي من قبل الاحتلال الإسرائيلي//لوكاشينكو: يجب حل القضية الفلسطينية في إطار القانون الدولي//       أخبار الجامعة:التقى الرفيق هلال الهلال وفدا من جامعة الامة العربية برئاسة الامين العام للجامعة الدكتورة هالة الاسعد والامين العالم المساعد الاستاذ عباس قدوح وعضو الامانة العامة الدكتور محمود الحارس وبحضور الرفيق الدكتور  مهدي دخل الله  وذلك في مبنى القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي وقد استهل الرفيق الامين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي حديثه بمناقشة سبل تعزيز النشاط بين الجانبين في إطار دعم الحركة الشعبية العربية التي تستعيد حيويتها ودورها بعد مرحلة من الترقب ومتابعة الأحداث الكبيرة التي تمر بوطننا العربي، بغية دراستها ووضع الأساليب الناجعة لمواجهة هذه التحديات، مؤكداً أن انتصار سورية شكل الركيزة الأساسية في الصحوة لدى الشعب العربي الذي أصبح يرى بالقائد الدكتور بشار الأسد رمزاً للصمود والاستقلال والسيادة الوطنية. الدكتور مهدي دخل الله عضو القيادة المركزية للحزب أشاد بدور الجامعة في التوعية القومية والعروبية والإجراءات التنفيذية للجامعة على الصعيد الدولي والسياسي. وناقشت الامين العام لجامعة الأمة العربية الدكتورة هالة الأسعد التحضيرات لانعقاد مؤتمر الجامعة ، وذلك تحت عنوان   :( دمشق تحتضن العرب) اضافة الى تشكيل لجان قانونية واقتصادية مؤلفة من حقوقيين ومستثمرين من مختلف الأقطار العربية، لكسر الحصار عن سورية ومحاربة العقوبات المفروضة على سورية   وأكد الأمين العام المساعد في جامعة الأمة العربية الأستاذ عباس قدوح : أ أن سورية بقيادة الرئيس بشار الأسد انتصرت وخرجت من النفق المظلم مثبتة للعالم أجمع أن دمشق حامية العروبة والقلعة الصامدة أمام المشاريع الصهيونية والأمريكية، مشيراً إلى الضغوطات التي تمارس على الأنظمة العربية للوقوف في وجه سورية ومحاولة تهميش دورها السياسي في المنطقة. وتحدث عضو الأمانة العامة في الجامعة الدكتور محمود الحارس عن الوضع السياسي العربي وأن الشعب العربي بأغلبيته يقف مع سورية شعبا وقيادة وجيشا ورئيسا واختتم اللقاء بالاتفاق على عقد هذا المؤتمر//       توزيع حقائب مدرسية بكامل قرطاسيتها في مدارس الحسكة//       أجنحة الشام تبدأ بتطبيق خدمة الدفع الإلكتروني لتذاكر السفر//مبادرة (محبة ودفا) في السويداء توزع ألبسة شتوية لـ 120 طفلاً//روسيا: تركيا لم تف بالتزاماتها تجاه منطقة خفض التصعيد في إدلب //المقداد: سورية تدين القرار التعسفي الذي دفعت واشنطن والدول الغربية لاتخاذه ضد إيران في مجلس حقوق الانسان//       السفير عطية: الدول الغربية حرفت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن أهدافها//       الاتحاد الأوروبي يفشل في الاتفاق على تحديد سقف لأسعار الغاز//       أخبار الأمة والعالم:قوات الاحتلال تعتقل فلسطينياً في بلدة حوارة جنوب نابلس//بوتين للسوداني: تحديد سقف لسعر النفط الروسي يؤدي لعواقب وخيمة على الأسوق العالمية//مقتل 4 أشخاص في إطلاق نار جنوب روسيا//بوتين:روسيا رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي وتحقق نجاحات كبيرة فيه//       زاخاروفا تؤكد أن أي عدوان تركي على سورية سيزيد التوتر في المنطقة //الخارجية الصينية: مستعدون للعمل مع الأطراف المعنية لمساعدة سورية ... //أحدث مستجدات التقدم العلمي… ندوة للرابطة السورية لأمراض وجراحة القلب//       التربية تفتح باب المشاركة في النسخة السابعة لتحدي القراءة العربي//السفير آلا: تمرير مجلس حقوق الإنسان قرارات غير توافقية ضد إيران خروج مرفوض عن مبادئه//مسؤولة أممية: التدابير القسرية ضد سورية أثرت على جميع مناحي الحياة وأغلقت سبل تعافي الاقتصاد//ندوة علمية في يريفان حول العلاقات السورية الأرمينية //       أخبار محلية:الرئيس الأسد يتلقى رسالة من الرئيس لوكاشينكو حول آفاق تطوير التعاون الثنائي سلمها رئيس وزراء بيلاروس//مكتبة الأسد تحتضن معرضاَ للمخطوطات والدوريات القديمة الصادرة في بلاد الاغتراب//مجلس الشعب يحيل مشروعي قانونين إلى لجنة مشتركة لدراستهما… أعضاء المجلس: تحسين المستوى المعيشي والعدالة في التقنين الكهربائي//اللجنة الوزارية في دير الزور تطلع على نسب إنجاز المشروعات الحيوية والتنموية//       منتخبا تونس والدنمارك يتعادلان سلباً في المونديال //منتخبا أمريكا وويلز يتعادلان في الدور الأول لمونديال قطر//فوز هولندا على السنغال//منتخب سورية للكرة الطائرة يخسر أمام منتخب الإمارات بربع نهائي غرب آسيا//ساوثغايت يحقق رقماً تاريخياً مع منتخب إنكلترا//