×

الصفحة الرئيسية التقارير والمقالات

رسالة الأمة العربية | بقلم: الدكتور نبيل طعمة
رسالة الأمة العربية


بقلم: الدكتور نبيل طعمة  
استعرض مقالات الكاتب | تعرف على الكاتب
14-10-2021 - 998


دعونا نلقِ نظرةً على عالم اليوم، فماذا نرى؟ أزمات متلاحقة متراكمة، آخذ بعضها برقاب بعض، لا يجدُ أحدنا لها مخرجاً، وكلما وجدَ حلاً ظنَّ منه الخلاص، انتهى إلى أزمة، أو دخل في أزمات، وحيث بلغ العالم اليوم مسيره، نجد أن الحضارة بقيت حيث هي في طريقها، الماضي الذي يتعلق به هذا العالم من دون استثناء.

كانت هناك أمم، ومن بينها كانت الأمة العربية، التي عوّلت عليها شعبها بإيمان لا مثيل له، لكن الذي حصل بعد أن كانت قريبة من نهوضها، جُرَّت إلى صراعات، أخذت بها إلى الحياة المادية وصناعة آليات أكبر منها، حيث حلمت بمستوى مرتفع لهذه الحياة ومتطلباتها، فكان من جرائها ثورات عقائدية فكرية سياسية وشعبية، أطاحت بكل المفاهيم الجامعة، وأهمها مفهوم الأمة، ليتحول أبناؤها إلى ماديةٍ تقضم أهداف الإنسان وقواعد سلوكه، دون إدراك من الواقع، وإنكار لجميع القيم الأخلاقية التي تربّت عليها، ووصلت إلى درجات من الضعف، تشبه الموت في العواطف والمشاعر الإنسانية، وإلى نظم حكم لا تقيم وزناً إلا لتحقيق الأهداف المادية، ما أظهر شكلاً جديداً لهذه الأمة، التي علا فيها صوت الانقسام والتشرذم نتاج استنادها إلى ما ذكرت من أشكال فلسفية أو سياسية مستوردة، وأهمها شرذمة الفكر الديني وضرب لغته الجامعة، ما ولّد أنظمة للحكم تؤيد ذاك التشرذم، الذي اعتبر من خصائص هذه المرحلة، إضافة إلى تفعيل النزعات إلى الشعوبية وخلق تيارات متباعدة أو متعارضة، وهذا أدى إلى استحكام الأزمات في مجالات تكوين الأمة ونمو الاقتصاد وتدمير الأخلاق؛ أي أعدمت هذه الحالة شخصية الأمة، وأعلنت انتهاء دورتها.

الأمة وجدان أبنائها، ومن يتخلَّ عن الأمة يتخلَّ عن وجدانه، ويخرج من إنسانيته، وجليٌّ أن مشاريع الوحدة انتهت، أو غدت بعيدة المنال أمام استمرار ما يجري، إلا أن الرسالة الخالدة للأمة يجب أن تبقى، وأن تتعزز بقوة وإيمان، لأنها صبغة الكل، لذلك نجد أن جميع الشعوب والأمم تبحث عن جامع لامع، يمسك بزمام أمورها، يقودهم إلى إدراك ما يَسمون إليه لاستنهاض وإيقاظ مشاعرهم التي تستمدُّ عناصرها من تراثهم النوعي، حيث يعتبرونه مفتاح حلٍّ لأزماتهم، يبدأ من واقعهم، يسير بهم إلى مستقبلهم.

وصل هذا القائد ونهض من بين أبنائهم، وشرع في نشر الحلول، لكن وللأسف كانت الأمة غير مستعدة للنهوض، وأكثر من ذلك أنها حاربته بكل ما أوتيت من قوى، باللاوعي الذي يستند إلى التخلف، وبالوعي الموجه من قوى تهاب نهضة هذه الأمة، لأن نهوضها يعني نهوضاً للحضارة الإنسانية أمام مغريات الحداثة المادية التي يطلقون عليها حضارة الحاضر، وما هي إلا سيطرة مادية واستغلال للشعوب والأمم، ولكي ينجح هذا كان عليها القيام بشرذمة الشعوب ومنع قيامة أممها، وهذا ما يحدث مع الأمة العربية التي منبعها سورية التاريخية، والباقي منها بحكم موقعها الإستراتيجي الممتاز بالنسبة للعالم، وما حملته ماضياً إلى الغرب من تراث وأديان ومبادئ وأفكار ومعارف وأخلاق، فهي مركز إشعاع الأمة ونواة قيامة العالم العربي الإسلامي، كانت في المبتدأ منها، فخافوا الخبر الذي تنبعث أشعته على الأمة وعليهم، وخصوصاً في موضوعي العروبة والقومية، ومعهما حددت معالم الشخصية العربية وخصائصها وعناصر رسالتها، هذا التأسيس الذي يمنع من الانحراف عن الجادة العربية القوية، ويستعيد مَنْ وقع فيه بتأثير التبعية أو بسبب الظروف الخاصة.

وقعت الأمة في حالة كارثية عندما ابتعدت عن سورية العروبة والإنسان، ووجدت نفسها أمام فراغ فكري، استغله الغرب، وأخذ يضخ فيه، لأنها لم تقدر على ملئه من ثقافتها وروحها وأخلاقها، فحدث الذي لم يكن في الحسبان، وها نحن اليوم ومع نهاية الذي جرى، أرى أننا قادرون، بل الأقدر من هذه الأمة، على إنقاذ رسالة الأمة، من خلال التقدم لتحفيز الوعي الذاتي المطلوب، ولإحداث الوعي في أهمية رسالتها، وهذا يتم من خلال عمليات جذرية ومتلاحقة، للخروج مما أُريدَ لهذه الأمة الوصول إليه.

أعود مرة ثانية لأقول: إن شرقنا العربي تمثله سورية، حيث جرى ذاك الاتصال الإعجازي بين السماء والأرض، بين عالم المادة وعالم الروح، وبه تمَّ تأسيس الدعوات الإنسانية الكبرى، وظهور أنبل الأفكار الإلهية والوضعية مع رجالات نادرة، حيث أرى من خلالها أنها قادرة في هذا الزمن الممتلئ بالرداءة، أن تنقذ الأمة المعذّبة الحائرة، وأن تعيد إليها ألقها وحضورها.

 

لا يوجد صور مرفقة
   المقالات المنشورة في الموقع تمثل رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أسرة الموقع   


الدبّ الإيراني الجريح: عندما آثرت روسيا مصلحة إردوغان
بقلم: محمد نور الدين

قصيدة لمصر أم لربوع الشأم تنتسب ...
بقلم: حافظ ابراهيم



اضغط هنا لقراءة كل مواضيع الكاتب الدكتور نبيل طعمة |


تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي
Facebook
youtube

جميع الحقوق محفوظة
لموقع جامعة الأمة العربية
© 2013 - 2021
By N.Soft

Back to Top


       67186 إصابة جديدة بفيروس كورونا في ألمانيا و113 بالصين//كورونا يودى بحياة أكثر من 5 ملايين 231 ألف شخص في العالم//مصر تسجل 62 حالة وفاة و949 إصابة جديدة بفيروس كورونا//كوبا: لن نسمح للولايات المتحدة بزعزعة استقرار بلادنا//       رياضة:ديبالا ينفرد برقم مميز في (الكالتشيو)//كرواتيا تقصي إيطاليا وتبلغ نصف نهائي كأس ديفيز للتنس//ليدز يخطف فوزاً مثيراً من كريستال بالاس في الدوري الإنكليزي//يوفنتوس يفوز على ساليرنيتانا في الدوري الإيطالي//منتخب سورية لكرة القدم يخسر أمام نظيره الإماراتي بكأس العرب//       ارتفاع أسعار النفط//الملتقى الاستثماري التأسيسي السوري الإيراني.. جهود مشتركة لتحقيق تكامل صناعي واقتصادي//البنك الوطني الإسلامي يعلن إشهار شركته المساهمة المغفلة العامة//       اليابان تعلن عن ثاني إصابة بأوميكرون وتعزز اللقاحات المضادة//تشكيل وحدة عسكرية جديدة في القوات المسلحة الروسية//اقتصاد:65 ألف غرسة زيتون جاهزة للبيع في درعا//تمديد الاكتتاب على بذار البطاطا بالسويداء//وكالة دولية: الطاقة المتجددة تهيمن على الإنتاج الجديد حتى 2026//       إصابة طفل يمني جراء قصف لمرتزقة العدوان السعودي على الحديدة//نيجيريا تسجل أول إصابتين بـ (أوميكرون)//أوميكرون يصل إلى كوريا الجنوبية//أكثر من 32500 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا في روسيا//كندا واليابان تحظران دخول القادمين من دول أفريقية بسبب أوميكرون//       مفوضية الانتخابات : سنقوم بارسال اسماء الفائزين للمحكمة الاتحادية في العراق للمصادقة عليها//       قوى الإطار التنسيقي في العراق في بيان لها نرفض رفضاً قاطعا نتائج الانتخابات الحالية إذ بات واضحا وبما لا يقبل الشك قيام مفوضية الانتخابات بإعداد نتائج الانتخابات مسبقا على حساب إرادة الشعب العراقي.//       أحد أطراف محادثات فيينا يعترف بدور الصهاينة في التخريب النووي في إيران//وزير خارجية إسرائيل يدعو من باريس إلى “تشديد” العقوبات على إيران ويدعو لممارسة تهديد عسكري “حقيقي” عليها والدول الأوروبية المشاركة في الاتفاق النووي: سنقيم جدية إيران في الأيام المقبلة//       وزير الخارجية الأوكراني: نريد حلا سياسيا للصراع مع روسيا ولا نخطط للهجوم//كوريا الجنوبية تقول إن مؤتمر الأمم المتحدة لحفظ السلام سيعقد عبر الإنترنت بسبب مخاوف فيروس كورونا//الرئيس رئيسي: الاختلافات في وجهات النظر مجرد هوامش ويجب تنسيق المواقف بين السلطات//رئاسة الجمهورية: الرئيس عون عاد الى بيروت في العاشرة والنصف ليل اليوم بعد انتهاء الزيارة التي قام بها الى الدوحة//       وزير الصحةاللبناني: "لجنة إجراءات كورونا تجتمع اليوم في السرايا وسط أرقام وبائية محلية مقلقة وظهور متحور جديد.. الخيارات لن تكون سهلة أبداً//التقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون،صباح اليوم الأربعاء في قصر بعبدا، رئيس الحكومة نجيب ميقاتي.//واشنطن والرياض تريدان حصر المعركة الانتخابية بضرب حزب الله وعون حصراً: حسابات أتباع الخارج تجعل «القوات» عدواً! (ابراهيم الأمين //       أخبار الأمة والعالم:الاحتلال يعتقل الطفل أحمد ناصر من #بورين جنوب #نابلس بعد اختطافه من قِبل حارس مستوطنة "يتسهار"//قوات الاحتلال تعتقل شاب فلسطيني بزعم العثور على سكــين بحوزته على حاجز "الجيب" شمال #القدس المحتلة.//